ويكيليكس: القاهرة طالبت واشنطن بتأجيل استفتاء جنوب السودان

النيل
Image caption النيل شريان الحياة بالنسبة لمصر

كشفت برقية بعثت بها السفارة الامريكية في القاهرة الى وزارة الخارجية بواشنطن سربها موقع ويكيليكس أن مصر تشعر بقلق بالغ حيال احتمال انفصال جنوب السودان نتيجة الاستفتاء المقرر اجراؤه بهذا الصدد الشهر المقبل.

وقد طلب مسؤول في الخارجية المصرية من الولايات المتحدة - بحسب البرقية المسربة التي بعثت في العام الماضي - أن تساعد في تأجيل استفتاء تقرير مصير جنوب السودان لاربع او ست سنوات.

وقال المسؤول إن انبثاق ما وصفه "بدولة غير قابلة للاستمرار" في السودان قد يهدد تدفق ما تحتاج اليه مصر من مياه نهر النيل.

وكانت صحيفة "المصري اليوم" القاهرية قد نشرت البرقية، وهي واحدة من آلاف البرقيات الدبلوماسية الامريكية التي يقوم موقع ويكيليكس بنشرها منذ ايام.

ومن المقرر ان يجرى في الشهر المقبل استفتاء في جنوب السودان حول استقلال الاقليم.

يذكر ان مصر كانت قد هددت في السابق باللجوء الى القوة في حال قيام اية دولة بالتلاعب بمنابع النيل.

وتخشى مصر من ان دولة مستقلة جديدة في جنوب السودان ستتخذ جانب دول منابع النيل ككينيا واوغندا واثيوبيا ضد المصالح المصرية.

فهذه الدول تعتبر الاتفاقية التي ابرمت ابان العهد الاستعماري البريطاني للمنطقة لاقتسام مياه النيل - والتي تمنح مصر حصة الاسد من المياه - غير منصفة لها وترغب باستبدالها باخرى جديدة.

الا ان مصر والسودان ترفضان التوقيع على الاتفاقية الجديدة.

ورغم ان الكثيرين ينظرون الى الثروة النفطية التي يتمتع بها جنوب السودان باعتبارها سببا مهما للتوتر قبيل الاستفتاء، يعتبر آخرون قضية المياه السبب الاساسي لزعزعة الاستقرار في المستقبل حتى بعد نضوب النفط.

المزيد حول هذه القصة