جنيف: اختتام اليوم الأول من محادثات إيران مع الدول الكبرى "دون نتيجة"

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

انتهى اليوم الاول من المحادثات بين ايران وقوى عالمية رئيسية حول ملف طهران النووي في جنيف دون تحقيق "انفراجة". وكان دبلوماسيون قد وصفوا محادثات اليوم الأول بأنها "مشجعة". وسيتم استئناف المحادثات الثلاثاء.

وقال مسؤولون في المحادثات ان من بين النقاط الحساسة تجديد الدعوة لوضع طهران حد لبرنامجها لتخصيب اليورانيوم وهو نشاط تقول ايران انه ليس مطروحا للمناقشة.

وتأتي هذه المحادثات بعد يوم من اعلان ايران انها انتجت أول كمية من اليورانيوم المستخرج محليا للتخصيب.

وقد اختتمت في وقت سابق الجولة الأولى من المحادثات المنعقدة في جنيف بين إيران ومجموعة الدول الست الكبرى، وهي الأولى بين الجانبين منذ أكثر من عام.

وقالت موفدة بي بي سي إلى جنيف كارين طرابيه إن المفاوضين لم يدلوا بأي تصريحات عقب انتهاء الجولة الأولى، ولكنها نقلت عن مصادر مقربة من المباحثات قولها إن الأجواء كانت إيجابية

وانطلقت المحادثات التي تستمر يومين بلقاء بين المفاوض الايراني سعيد جليلي مع مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون بحضور ممثلين عن الصين والولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا".

ويقول مراسل للبي بي سي في جنيف إن التوقعات بشأن التوصل الى انفراجة خلال هذه المحادثات ضئيلة للغاية خاصة في ظل الخلافات حول جدول الأعمال.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وقال وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي للصحفيين خلال زيارة لاثينا "نتمنى ان تستمر المحادثات والمفاوضات التي بدأت اليوم بطريقة بناءة وتصل إلى أفق ايجابي".

وذكر مسؤول أوروبي أن القوى الست تتوقع من ايران أن تلقي الضوء على تساؤلات بشأن برنامجها النووي لم تجب عنها حتى الان.

آشتون وجليلي في جنيف

آشتون وجليلي استهلا أول جولة من المحادثات بعد توقف لأكثر من عام

ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان إيران إرسالَ أول شحنة يورانيوم منتجة محليا الى موقع أصفهان النووي.

وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها حيال الإعلان هذا، واعتبرت أنه يزيد من الأسئلة المطروحة بشأن برنامج إيران النووي. وأضافت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أنه لن يتم السماح لإيران بتطوير سلاح نووي.

واعلن رئيس البرنامج النووي الايراني علي اكبر صالحي الاحد ان ايران انتجت اول دفعة من اليورانيوم المركز (الكعكة الصفرا)، المرحلة التمهيدية لانتاج اليورانيوم المخصب انطلاقا من المعدن المستخرج من احد مناجمها في جنوب البلاد.

خطوة رمزية

إلا أن دبلوماسياً مطلعاً على الملف في فيينا قال ان الاعلان الايراني لا يعدو كونه خطوة رمزية. لكن توقيت الاعلان عن انتاج الكعكة الصفراء عشية الاجتماع، يدل على تمسك طهران بعدم رغبتها التخلي عن برنامجها الدولي كما يطالب المجتمع الدولي.

وسيحضر ممثلو الدول الست الكبرى ويديرون الكثير من النقاشات مع طهران.

واوضحت المتحدثة باسم آشتون ان جنيف ستكون "نقطة انطلاق لعملية" وسيكون هدفها الرئيسي "التحدث عن البرنامج النووي".

ويشارك في الاجتماع الى جانب جليلي مساعده علي باغيري ونائب وزير الخارجية للشؤون الاوروبية علي اهاني.
ويعكس حضور باغيري الأهمية التي توليها ايران للاجتماع، خصوصاً لصلته المباشر بالمرشد الأعلى علي خامنئي، وفقاً لمسؤولين غربيين.

مفاعل بوشهر

إيران تقول إن برنامجها النووي للأغراض السلمية

وقال مصدر أوروبي ‘ن هذا الاجتماع "مهم جدا... ليس بمعنى انه سيثمر عن نتائج فورية بل لاننا نأمل في ان يؤدي الى اعادة التزام ايران" في عملية المحادثات.

واعتبر الناطق باسم مجلس الامن القومي الامريكي مايك هامر في بيان ان "هذا الاعلان لا يشكل مفاجأة"، مذكرا بان ايران "تحاول منذ سنوات تطوير برنامجها الخاص بها، لانها ممنوعة من استيراد اليورانيوم المركز بموجب قرارات مجلس الامن".

وأضاف ان "هذا الامر يزيد من الشكوك في نوايا ايران ويطرح اسبابا جديدة للقلق، في الوقت الذي يتوجب فيه على ايران التجاوب مع ما يبديه المجتمع الدولي من قلق" ازاء برنامجها النووي.

بناء الثقة

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية إن ايران وحدها قادرة على اعادة بناء الثقة الدولية بها حيال نياتها النووية، وحضتها على الحضور الى جنيف وهي "مستعدة للتخلي عن السعي لامتلاك اسلحة نووية".

غير أن الهدف الرئيسي للمفاوضات بحسب ايران هو السلام والرخاء، فيما تضع الملف النووي للطرح فقط في إطار مسعى لنزع الاسلحة النووية من العالم.

وانتجت طهران الصامدة في وجه عقوبات دولية واقتصادية مشددة، أكثر من ثلاثة اطنان من اليورانيوم الضعيف التخصيب (5,3%) واكثر من 33 كلج من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%، بحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ويجب تخصيب اليورانيوم باكثر من 90% كي يستخدم في انتاج قنبلة ذرية.

وتؤكد ايران انها في حاجة الى انتاج اليورانيوم المخصب خصوصا لتزويد مفاعل البحوث النووية في طهران وتتهم القوى النووية بالسعي الى مواصلة "احتكارها" العلمي والتقني.

واكد القادة الايرانيون خلال الاسابيع الاخيرة ان المناقشات ماضية الى الفشل اذا لم يعدل الغربيون عن ضغوطهم وتهديداتهم بما فيها العسكرية ضد ايران.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك