محادثات إيران والدول الكبرى تستأنف في اسطنبول نهاية يناير

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اختتمت في جنيف الثلاثاء المحادثات بين إيران و الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا بشأن برنامج طهران النووي.

وتم الاتفاق على عقد جولة ثانية من المحادثات في مدينة إسطنبول التركية بنهاية يناير/كانون الثاني المقبل.

وقالت كاثرين اشتون مفوضة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي في مؤتمر صحفي"اتفقنا مع إيران على مواصلة المحادثات نهاية يناير في اسطنبول، ونخطط لمناقشة أفكار عملية وسبل التعاون لمعالجة بواعث قلقنا الرئيسية بشأن المشكلة النووية".

وصرحت اشتون بأن محادثات جنيف كانت "مفصلة وجوهرية".كما أكد عضو في الوفد الإيراني أن مفاوضات إسطنبول "لبحث التعاون وايجاد نقاط مشتركة".

من جهته قال المفاوض الإيراني سعيد جليلي أن بلاده لن توافق على تعليق تخصيب اليورانيوم خلال المفاوضات المقبلة في اسطنبول.

وعقد جليلي مؤتمرا صحفيا منفصلا واضعا أمامه صورة للعالم الإيراني ماجد شهرياري الذي قتل الاسبوع الماضي بهجوم في طهران.

وقال جليلي إن "الحوار يجب ان يتم في اطار التعاون وليس الضغوط". وأعرب عن الأسف لرفض كاثرين اشتون عرضه عقد مؤتمر صحفي ختامي مشترك.

ويقوم الاتحاد الأوروبي بالتنسيق بين طهران والدول الست الكبرى الساعية لإقناع طهران بالامتثال لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بأنشطتها النووية.

العقوبات

من ناحيته قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن المحادثات قد تثمر فى حالة رفع العقوبات عن إيران.

واعتبر أحمدي نجاد أن العقوبات التي فرضت على بلادها لم يكن لها تأثير" بل ساعدت الأمة الإيرانية على تحقيق تقدم".

ودعا الغرب إلى إلغاء "القرارات الخاطئة التي اتخذت والسلوكيات السيئة".

وتسعى طهران الى توسيع جدول الأعمال المحادثات بشأن برنامجها ليشمل قضايا امن عالمية.

وقال مسؤول ايراني ان المحادثات كانت تهدف لتحديد "اطار المفاوضات المقبلة التي يمكن ان نناقش فيها نزع السلاح النووي والتعاون في المجال النووي المدني".

جو إيجابي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

واعلن مصدر غربي ان المحادثات كانت "بناءة" وتمت "في مناخ جيد".وقال مصدر فرنسي ان المشاورات "تركزت في شكل رئيسي على الملف النووي".

وكان اليوم الاول من المفاوضات، وهي الاولى منذ اكتوبر/ تشرين الاول 2009، مكثفا وعقدت فيه جلستان عامتان وسلسلة من اللقاءات الثنائية، وترأسها عن الجانب الايراني سعيد جليلي وعن الدول الكبرى كاثرين اشتون.

وذكرت مصادر ايرانية ان جليلي القى في مستهل المفاوضات كلمة متشددة دان فيها الهجومين اللذين استهدفا عالمين ايرانيين متخصصين في القطاع النووي. وتتهم ايران الغرب واسرائيل بالوقوف وراء الهجومين.

ورغم هذه المداخلة تواصلت المحادثات. وقال مسؤولون غربيون ان آشتون اجتمعت مع جليلي على مأدبة عشاء الاثنين لإجراء مزيد من المحادثات.

مفاعل بوشهر النووي الإيراني

طهران تؤكد أن برنامجها النووي للأغراض السلمية

ونقل التلفزيون الحكومى الايراني عن مسؤولين ايرانيين في المحادثات قولهم انها جرت في "مناخ ايجابي وبناء".

وامتنع مسؤولون عن قول ما اذا كانت سلسلة من الاتصالات الثنائية بين القوى الكبرى وايران بعد ظهر الاثنين شملت اجتماعا مع الولايات المتحدة التي لا توجد علاقات دبلوماسية بينها وبين طهران منذ الثورة الاسلامية في عام 1979 .

وهونت القوى الست من التوقعات بتحقيق انفراجة كبرى خلال المحادثات، لكنها تأمل في ان تؤدي الى مزيد من المفاوضات بشأن طموحات الطاقة النووية الايرانية التي يخشى الغرب من ان يكون هدفها صنع قنابل نووية.

وكان وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي قد أبدى يوم الاثنين قدرا من التفاؤل حتى قبل انتهاء اجتماعات جنيف.

وقال متكي في تصريحات بأثينا "نتفاوض منذ اعوام, لقد تبادلنا اقتراحات عدة، عبر استعادة هذه الاقتراحات يمكننا التوصل الى نقاط مشتركة".

ويبدو ان التصريحات الاخيرة لوزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون دفعت متكي الى التفاؤل.

وكانت كلينتون اقرت الجمعة في حديث لـ"بي بي سي" بفكرة السماح لايران "في المستقبل" وبعد التأكد من نواياها, بتخصيب اليورانيوم على ارضها بموافقة القوى الكبرى.

ورحبت طهران بهذه التصريحات ويبدو انها ساهمت في تسهيل الحوار في جنيف.

وكانت الدول الكبرى تأمل أيضا في أن تجبر العقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الامن الدولي على ايران في يونيو/ حزيران طهران على اظهار مزيد من المرونة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك