ماذا تعني استضافة كأس العالم بالنسبة للقطريين؟

حققت قطر انجازا رياضيا كبيرا بفوزها باستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، واستطاعت التفوق على دول متقدمة تنافست معها على استضافة هذا الحدث الرياضي الهام مثل الولايات المتحدة الامريكية واستراليا واليابان.

وكانت دول عربية اخرى، مثل مصر والمغرب، حاولت الفوز باستضافة المونديال، الا انها لم تنجح.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مشجعون قطريون يحملون علم بلادهم احتفالا باستضافة مونديال 2022

مجموعة من القطريين تحدثوا لبي بي سي العربية عن فرحتهم بهذا الانجاز، وعن اهميته بالنسبة لهم.

عبد العزيز الأحمد 43 سنة مدير علاقات

كنت متابعا للبث المباشر لحفل اعلان نتائج استضافة مونديال 2018 و2022 من مجمع تجاري مع بقية الحاضرين وكنا ملتهفين جدا لسماع النتيجة، وننتظر فوز قطر باستضافة نهائيات كأس العالم لعام 2022. وبفوزها أصبحت قطر الدولة الأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تستضيف بطولة لكأس العالم، وهذا ما كنا نتمناه.

كما قال كثير من المحللين، البطولة ستفتح آفاقا جديدة للعبة كرة القدم، وستعزز من شعبية اللعبة في المنطقة، وأعتقد أن قطر هي الدولة المثلى لاستضافة البطولة لأنها تمتاز بملاعب عصرية الى جانب استقرار الوضع الأمني فيها.

نقطة أخرى تضاف الى رصيدها هي النتوع الثقافي التي تتمتع به الدولة، فهناك نحو مليوني نسمة يعيشون في قطر، بينما تعداد المواطنين القطرين هو حوالي 300 ألف نسمة. فقطر لديها الخبرة والتجربة في التعامل مع معظم الجنسيات.

الفوز بالبطولة كان أكبر تحد يواجهه الملف القطري، و برأيي يمكن التغلب على التحديات الأخرى مثل الحرارة العالية أثناء النهايئات مادام تغلبنا على الحاجز الأكبر الذي مثله التنافس على استضافة كأس العالم. وأوضح العاملون على الملف القطري، ومن بينهم محمد بن همام، كيفية التعامل مع الحرارة من خلال تقنيات التكييف الحديثة للملاعب ووسائل المواصلات.

أتوقع أن تعود البطولة بخير على منطقة الشرق الأوسط، وأتمنى خلال الاثنى عشر عاما القادمة استمرار الأمن والاستقرار فيها.

عبيد الملا 29 سنة مدير مالي

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption احد اسباب نجاح قطر هو ايمانها بقدرتها على استضافة مثل هذا الحدث

فوزنا على دول من أمثال اليابان وكوريا الجنوبية في استضافة المونديال يمثل انجازا كبيرا لقطر. أعتقد أن احد أسباب نجاح الملف القطري هو الايمان الراسخ للقائمين على الملف بقدرة قطر على استضافة مهرجان عالمي ككأس العالم رغم صغر حجمها الجغرافي وتعدادها السكاني.

وأعتقد أن هذا الايمان كان في محله لأن قطر لها تجربة غنية في تنظيم بطولات اقليمية وعالمية مثل ألعاب آسيا عام 2006 مما يؤهلها لتنظيم أكبر مهرجان كروي. واستضافة قطر مؤخرا لمبارة ودية بين الأرجنتين والبرازيل يبرهن للعالم أن هذا البلد بامكانه أيضا استضافة مئات الآلاف من الجماهير لمشاهدة كأس العالم عام 2022.

ستحقق بطولة المونديال مكاسب اقتصادية عديدة للبلد والمنطقة من خلال الاستثمار في تحديث البنية التحتية وستعجل من تحقيق الخطة التنموية، "رؤية قطر الوطنية لعام 2030"، والتي تهدف الى تنويع مصادر النمو الاقتصادي لقطر بحلول عام 2030.

واحتكاكنا بجماهير من حول العالم ومن مختلف الثقافات لن يكون بالأمر الجديد لأننا تعودنا على وجودهم أثناء بطولات سابقة علاوة على معايشتنا لكثير من الجاليات المقيمة في البلد التي اتخذت من قطر بلدا ثانيا.

راشد الكواري 26 سنة مصصم ورسام كاريكتير

اعتبر فوز الملف القطري انجازا عربيا قبل أن يكون قطريا لأن قطر ستكون أول دولة عربية تحتضن بطولة لكأس العالم وكنت سعيدا جدا عندما سمعت الخبر مع أني لست من الذين يتابعون أخبار كرة القدم بشغف.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ارتفاع درجة الحرارة لا يمثل مشكلة مع وجود تقنيات لتبريد الملاعب

أعتقد أن قطر مؤهلة لتنظيم البطولة بناء على سجلها في تنظيم البطولات وتطوير البنية التحتية الرياضية للبلد. فعلى سبيل المثال افتتحت قطر عام 2003 مدينة الدوحة الرياضية والتي تعتبر من أفضل المنشآت الرياضية في العالم، وهي تضم ستاد خليفة الدولي وأكاديمية آسبير للتدريب الرياضي.

ولا أرى أن درجة الحرارة العالية اثناء البطولة ستسبب مشاكل لللاعبين أو الجماهير لأن هناك الآن ملاعب في قطر مثل ملعب فريق السد وهو يستخدم أعلى تقنيات التبريد التي تضمن للجميع جوا مناسبا داخل الملعب سواء كان الملعب من النوع المفتوح أو المغلق. ولديها أيضا سبل المواصلات الحديثة التي تجعل امكانية حضور أكثر من مبارة واحدة في اليوم قريبة المنال.

برأيي، ستحدث البطولة نقلة نوعية في كثير من المجالات وخصوصا في المجال الاقتصادي حيث ستمثل البطولة فرصة للمستثمرين الأجانب للتعرف بشكل أكثر على هذه المنطقة. ولذلك أتوقع أن يزداد عدد الشركات الأجنبية التي تستثمر أموالها ليس فقط في قطر بل في الدول المجاورة أيضا. وأعتقد أنها ستحفز أيضا على تنمية العلاقات الاقتصادية بين قطر والدول العربية وخصيصا مع دول الخليج. سنكون محل أنظار العالم أثناء البطولة، وأتمنى أن نكون عند حسن ظن الجميع.