قرار اسرائيلي بتقديم تسهيلات اضافية للصادرات من قطاع غزة

غزة
Image caption يتسع معبر ابو سالم لادخال 250 شاحنة يوميا الى غزة

قال عوفير جندلمان المتحدث بأسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعلام العربي ان المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية في اسرائيل اتخذ قراراً بتقديم تسهيلات إضافية لتوسيع الصادرات من قطاع غزة.

واوضح انه عُرضت على الوزراء من أعضاء المجلس معطيات تدل على تزايد النمو الاقتصادي في غزة وبما فيها تقرير صندوق النقد الدولي الذي نُشر مؤخراً والذي أشار إلى نمو بقدر % 16 في اقتصاد غزة والى انخفاض في نسبة البطالة خلال النصف الأول لهذا العام. وتوقع استمرار هذا التوجه خلال النصف الثاني لهذا العام.

وفي اول رد لها وصفت حماس قرار مجلس الوزراء الاسرائيلي المصغر القاضي بتوسيع قائمة الصادرات من غزة بالأكذوبة الكبيرة وبأنه مناورة دعائية بهدف إعطاء انطباع بأن الحصار رفع عن قطاع غزة.

ودعا الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم إلى عدم الانخداع بما اسماه "هذه المناورات الإعلامية"، ومواصلة الضغوطات الدولية على الاحتلال واستمرار تدفق حملات التضامن الشعبي حتى يرفع الحصار الإسرائيلي بشكل حقيقي عن قطاع غزة على حد تعبيره.

ترحيب الرباعية

كما رحب توني بلير مبعوث الرباعية الدولية لسلام الشرق الاوسط بقرار المجلس الاسرائيلي ووصفة بالخطوة المهمة.

وقال بلير "اتخذت الحكومة الاسرائيلية اليوم خطوة مهمة اخرى، تتبع قراراها في يونيو/حزيران من هذا العام بتغيير السياسة الاسرائيلية ازاء واردات غزة. فالسماح بالصادرات هو مفتاح اساسي لانعاش اقتصاد غزة وخلق فرص عمل ويمكن ان ينجز بالتنسيق مع الحاجات الامنية الاسرائيلية".

واضاف: انه سيعزز القطاع الخاص المشروع ويرفع بعض الصعوبات التي تواجه رجال الاعمال المحليين.

واكمل: "مازال، بالطبع، هنالك الكثير الكثير لفعله بالنسبة لسكان غزة في مجالات البناء والمياه والطاقة وسنمضي قدما في هذه المسائل".

وتقول اسرائيل انه منذ القرار الأخير للمجلس الوزاري بخصوص سياسة إسرائيل إزاء غزة الذي تم اتخاذه قبل ستة أشهر حصل تزايد ملموس في عدد الشاحنات التي تدخل يومياً إلى قطاع غزة عن طريق معبر معبر أبو سالم الذي يتسع لادخال 250 شاحنة يوميا.

وذكر جندلمان انه تم خلال الاجتماع الوزراي المصغر ايضا اطلاع الوزراء على انه تم إقرار 78 مشروعاً للمنظمات الدولية ولدول مختلفة في القطاع في مجالات الصحة والبنية التحتية والمجاري والإسكان والتعليم.