عباس: ابلغنا الأمريكيين انه لا مفاوضات مع الاستيطان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس انه لن يقبل مفاوضات مع اسرائيل "ما بقي الاستيطان"، وذلك في ختام لقاء عقده في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك.

وقال عباس بعد اللقاء "اي كانت النتائج والمشاورات، اننا لن نقبل مفاوضات ما بقي الاستيطان وابلغنا هذا الامر للامريكيين ولا بد من مرجعية واضحة للسلام".

واضاف "سنضع امام لجنة المتابعة العربية كل شيء، وبعدها ننتقل للقيادة الفلسطينية، وبعدها يكون القرار".

وكان مسؤول رفيع في البيت الأبيض قد أكد في تصريح لبي بي سي فشل محاولات الولايات المتحدة لإقناع إسرائيل بتجديد تجميد جزئي للاستيطان.

وقد أعلن أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه أن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات سيتوجه الى واشنطن للقاء وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون "خلال يومين".

من جانبه، سيتوجه وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الى واشنطن "لعقد لقاءات مع كبار مسؤولي الدفاع في الادارة الأمريكية " كما أعلن مكتب باراك في بيان.

جهود أمريكية

ويتوجه مبعوث السلام الامريكي للشرق الاوسط جورج ميتشل الى المنطقة الاسبوع القادم فيما تعهد مسؤولون بادارة الرئيس باراك اوباما يوم الاربعاء بمواصلة جهود السلام رغم انهيار المفاوضات المباشرة.

وقال فيليب كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية في تصريحات نقلتها وكالة رويترز للأنباء "السناتور ميتشل سيعود الى المنطقة الاسبوع القادم للتشاور".

وقال ان الدبلوماسية الامريكية ستستمر رغم قرار يوم الثلاثاء بالتخلي عن جهود وقف المستوطنات اليهودية منهيا بالفعل محاولة احياء محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية المباشرة.

وأضاف كراولي ان الولايات المتحدة تعتقد ان المفاوضات المباشرة ستظل ضرورية لحل صراع الشرق الاوسط وانه سيبحث مع الجانبين أفضل وسيلة لجلبهما الى طاولة التفاوض.

ميتشل

ميتشل يأمل في اقناع الفلسطينيين باستئناف المفاوضات

وقال كراولي "انني أصف ذلك بأنه تغيير في التكتيكات وليس تغييرا في الاستراتيجية."

وقال مسؤولون امريكيون الثلاثاء انهم تخلوا عن جهود اقناع اسرائيل بوقف البناء في المستوطنات في الاراضي التي استولت عليها والتي يسعى الفلسطينيون الى اقامة دولتهم عليها.

وقال كراولي ان القرار الامريكي يشأن المستوطنات يمثل اعترافا بالواقع.

وأضاف "اعتقدنا ان هذا أصبح هدفا في حد ذاته بدلا من ان يصبح وسيلة تؤدي الى غاية."

وقال كراولي "سنركز على الجوهر ونحاول ان نبدأ تحقيق تقدم في القضايا الجوهرية نفسها ونعتقد ان ذلك سيخلق نوعا من القوة الدافعة التي نحتاج اليها لكي نصل الى استمرار المفاوضات."

ولم تتوفر لدى كراولي على الفور تفاصيل بشأن خط سير ميتشل الذي يشير فيما يبدو الى دبلوماسية "مكوكية" غير مباشرة اتسمت بها عملية السلام في الشرق الاوسط منذ فترة طويلة.

معارضة أوروبية

من جانبها، جددت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون التأكيد على معارضة الدول الاعضاء الـ27 للاستيطان الاسرائيلي "غير الشرعي"- كما وصفته- في الضفة الغربية.

وقالت اشتون ان "موقف الاتحاد الاوروبي حيال المستوطنات واضح: انها غير شرعية في نظر القانون الدولي وهي عقبة أمام السلام".

واضافت "الاحظ بأسف ان اسرائيل ليست مستعدة للقبول بتمديد تجميد (البناء في المستوطنات في الضفة الغربية) كما طالبت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي واللجنة الرباعية" لعملية السلام في الشرق الاوسط".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك