طلب الاشغال الشاقة لفايز كرم المقرب من ميشيل عون بتهمة التعامل مع اسرائيل

فايز كرم
Image caption العميد المتقاعد فايز كرم من اكثر المقربين من النائب ميشيل عون

طالب قاضي التحقيق العسكري الأول في لبنان رياض ابو غيدا في قرار اتهامي اصدره الخميس بمعاقبة العميد المتقاعد فايز كرم بالاشغال الشاقة المؤقتة لمدة تتراوح من 3 إلى 15 عاماً، واحاله الى المحكمة العسكرية الدائمة للمحاكمة "بتهمة التعامل مع العدو الاسرائيلي واعطائه معلومات".

واتهم القاضي مدعى عليه ثان من آل كرم بالاشتراك بالجرم وأحاله ايضا أمام المحكمة العسكرية.

وتجدر الاشارة الى ان العميد المتقاعد فايز كرم هو من كبار المسؤولين في التيار الوطني الحر واكثر المقربين من رئيسه النائب ميشال عون.

وكان توقيف كرم في اغسطس/ آب الماضي قد اثار صدمة في الاوساط السياسية والشعبية لكونه ضابطا كبيرا سابقا في الجيش اللبناني تولى لفترة رئاسة قسم مكافحة التجسس وقياديا في التيار الوطني الحر المتحالف مع حزب الله.

ولكن التيار السياسي الذي ينتمي اليه كرم لا يزال يدافع عنه اذ قال عون يوم الاربعاء ان "هناك مخالفات رافقت عملية اعتقال كرم وان هذا الامر يتطلب ابطال التحقيق".

كما كان عون قد اشار في تصريح ادلى به منذ اسابيع ان "كرم اوقف في اطار حملة سياسية وهو غير مذنب".

من جهته، يرفض حزب الله، حليف عون وتياره والعدو اللدود لاسرائيل، التعليق على توقيف كرم، متذرعا بحجة وجوب انتظار حكم القضاء.

لكن الحزب يطالب باستمرار بالتشدد في ملاحقة "عملاء اسرائيل" وبتنفيذ احكام الاعدام التي تصدر في حقهم.

يذكر ان لبنان، وبسبب استمراره في حالة حرب مع اسرائيل، يطبق قانونا متشددا حيال المتعاملين مع اسرائيل.

حملة واسعة

وتتراوح هذه العقوبة من السجن المؤبد مع الاشغال الشاقة، الى طلب انزال عقوبة الاعدام في حال رأى القاضي ان التعامل تسبب بالقتل.

وجاء اعتقال كرم في سياق حملة واسعة تنفذها السلطات اللبنانية منذ ابريل/ نيسان 2009 ضد شبكات تجسس اسرائيلية.

وقد تمكنت قوى الامن اللبنانية منذ ذلك التاريخ من اعتقال اكثر من مئة شخص بينهم عناصر من القوى الامن الداخلي والجيش كانت قد زودتهم اسرائيل باجهزة تكنولوجية متقدمة للتنصت لصالحها، ما ادى الى اصدار احكام بالاعدام بحق خمسة متهمين.