عريقات يلتقي ميتشيل في واشنطن لبحث الرفض الإسرائيلي لوقف الاستيطان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

التقى كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات مساء الخميس في واشنطن المبعوث الامريكي لعملية السلام جورج ميتشل وعددا من المسؤولين الامريكيين.

وقال عريقات إنه سيلتقي وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الجمعة موضحا أنه التقى بالفعل مع ميتشل ومساعده ديفيد هيل ومساعد وزيرة الخارجية جيفري فيلتمان.

وأضاف عريقات أنه "سيؤكد للمسؤولين الامريكيين انه لا يمكن استئناف المفاوضات دون الوقف التام للاستيطان في كافة الاراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في القدس الشرقية".

كما ستلتقي كلينتون يوم الجمعة بكل من رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ووزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك.

صائب عريقات وميتشيل "أرشيف"

عريقات سيجري مباحثات مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون

ومن المقرر ان تلقي كلينتون مساء الجمعة خطابا في مركز صابان لسياسات الشرق الاوسط بالعاصمة الامريكية تضمنه افكارا جديدة تتعلق بسبل انقاذ الجهود الدبلوماسية التي تبذلها ادارة الرئيس اوباما في سبيل تحقيق السلام في المنطقة من الانهيار.

وقال فيليب كراولي الناطق باسم وزارة الخارجية الامريكية إن هذه اللقاءات تتبع اللقاء الذي اجرته كلينتون مع رئيس المفاوضين الاسرائيليين اسحق مولشو الذي طالبته بـ"رؤية عن الموقف الاسرائيلي حول سبل التقدم في العملية السلمية."

وصرح مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن اسمه بأن "الرد الأمريكي حول قضية الاستيطان يكشف عن أن رئيس الحكومة الإسرائيلية رفض استمرار تجميد الاستيطان لاعطاء فرصة لتحقيق السلام في المنطقة".

وكان عباس قد أعلن في وقت سابق إنه لن يقبل مفاوضات مع اسرائيل "ما بقي الاستيطان" عقب لقائه بالرئيس المصري حسني مبارك.

وقال عباس "اي كانت النتائج والمشاورات، اننا لن نقبل مفاوضات ما بقي الاستيطان وابلغنا هذا الامر للامريكيين ولا بد من مرجعية واضحة للسلام".

واضاف "سنضع امام لجنة المتابعة العربية كل شيء، وبعدها ننتقل للقيادة الفلسطينية، وبعدها يكون القرار".

ويتوجه مبعوث السلام الامريكي للشرق الاوسط جورج ميتشل الى المنطقة الاسبوع القادم فيما تعهد مسؤولون بادارة الرئيس باراك اوباما يوم الاربعاء بمواصلة جهود السلام رغم انهيار المفاوضات المباشرة.

المضي قدما

في غضون ذلك قال باراك إن على الاسرائيليين والفلسطينيين "تخطي" الخلاف حول البناء الاستيطاني و"المضي قدما" في عملية السلام.

تصريحات باراك جاءت عقب لقائه والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وأوضح باراك "أعتقد ان علينا تخطي عقبة" الاستيطان والدخول في "مفاوضات مباشرة حول القضايا الاساسية بحيث نمضي قدما".

وأضاف أنه طلب من بان كي مون استخدام نفوذه "لدى جميع الاطراف في المنطقة" مضيفا "انها حاجة استراتيجية بالنسبة لشعوب المنطقة.

من جانبه اعتبر شاؤول موفاز رئيس لجنة الدفاع والشؤون الحارجية في الكنيست الإسرائيلي أن تجميد الاستيطان في الضفة الغربية كان "خطأ استراتيجيا" في عملية السلام في الشرق الاوسط.

وقال موفاز في مؤتمر صحفي نظمه مركز "إسرائيل بروجكت" للدراسات في واشنطن إنه "بعد عشرة اشهر من التجميد لم يحدث شيء, وباتت قضية التجميد هي القضية المحورية".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك