التلفزيون الرسمي الايراني "يصور اعتراف امرأة حكم برجمها"

صورة نشرها برس تي في يوم 9 ديسمبر لاشتياني وابنها في منزلها
Image caption تعرضت ايران لضغوط دولية مكثفة اثر الحكم برجم اشتياني.

قال التلفزيون الرسمي الإيراني برس تي في إنه صور اعتراف سكينة محمد اشتياني التي حكم برجمها حتى الموت لاتهامها بالزنا.

وقال التلفزيون الايراني انه اقل اشتياني إلى منزلها لتسجيل تفاصيل قتل زوجها الذي تتهم أيضا بقتله.

ويلي الإعلان تقارير عن الافراج عن اشتياني.

وقد ظهرت التقارير على إثر نشر صور لاشتياني في منزلها بصحبة ابنها.

وقالت قناة برس تي في، وهي القناة الرسمية الناطقة باللغة الانجليزية، إنها ستذيع اللقاء من اشتياني في وقت لاحق من يوم الجمعة.

وقالت برس تي في على موقعها على الانترنت "على عكس حملة الدعاية الواسعة التي قامت بها وسائل الاعلام الغربية عن أن القاتلة المعترفة سكينة محمد اشتياني اطلق سراحها، فإن فريق اعداد من برس تي في نسق مع السلطات القضائية ان يتبع اشتياني الى منزلها لانتاج اعتراف مصور عن الجريمة في مسرحها."

وقد اجرى برس تي في مقابلة أيضا مع سجاد غادرزادة نجل اشتياني ومع محامي الدفاع عنها، وكلاهما رهن الاعتقال.

وقد سلطت الاضواء الدولية على محنة اشتياني عندما اتضح في وقت سابق من العام الحالي انها سترجم حتى الموت لاتهامها بالزنا بعد رفض التماسها بتخفيف الحكم.

وبعد تعرضها لضغوط دولية مشددة، قالت السلطات الايرانية انه قد تم تعليق الحكم برجم اشتياني ولكنها تواجه حكم الاعدام لقتل زوجها.

ويقول مراسلون إن وسائل الاعلام الايرانية تصور اشتياني كقاتلة وليس كزانية كوسيلة لتخفيف الضغط الدولي بشأن حكم الرجم.