مصر تنفي التقارير حول اختطاف مهاجرين اريتريين في سيناء

خريطة مصر
Image caption الأمم المتحدة طالبت السلطات المصرية بالتدخل للفراج عن المهاجرين المحتجزين

رفضت مصر التقارير التي تقول إن حوالي 250 مهاجرا اريتريا غير شرعي حاولوا الدخول إلى إسرائيل تعرضوا للاختطاف على أيدي مهربين في شبه جزيرة سيناء.

وأكد وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط السبت ان بلاده ليس لديها معلومات عما تناقلته وسائل اعلام بشأن مهاجرين اريتريين غير شرعين تعرضوا للخطف في سيناء.

وقال أبو الغيط أن وزارة "الداخلية المصرية وهي على اتصال دائم بالخارجية ليس لديها معلومات على الاطلاق" عن "الادعاءات بوجود مئات المواطنين الاريتريين محتجزين في سيناء وهناك عمليات حبس وسجن ومحاولة الحصول على رهائن".

وأضاف أبو الغيط ان "من لديه معلومات مؤكدة عليه اثبات هذه الادعاءات وان يعطينا الاماكن حتى لا تطلق المسائل على عواهنها وهذا امر غير مقبول على الاطلاق سواء من دوائر اجنبية اوروبية او دينية".

وأوضح قائلا "نعلم ان هناك مجموعة من الاريتريين حاولت الدخول إلى ايطاليا وعادوا إلى ليبيا التي جاؤوا منها ثم تسللت بعض العناصر الى الاراضي المصرية طبقا لما نقلته وزارة الداخلية" مشيرا الى انه تم منع 82 مواطنا اريتريا من عبور قناة السويس.

وكانت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة قد طالبت الثلاثاء مصر بالتحرك للافراج عن 250 مهاجرا اريتريا غير شرعي محتجزين على ايدي مهربين في مناطق جبلية قرب الحدود بين مصر واسرائيل.

وأعلنت المفوضية ان المهاجرين محتجزون في حاويات ويتعرضون لمضايقات وان المهربين طلبوا من اقارب المخطوفين ثمانية الاف دولار فدية عن كل منهم.

ويسعى الاف الاشخاص سنويا الى عبور الحدود بين مصر واسرائيل معرضين انفسهم لمخاطر جسيمة مثل الوقوع في ايدي مهربين يتاجرون بالبشر وفقا للمفوضية العليا.

وتنتقد منظمات الدفاع عن حقوق الانسان طريقة تعامل السلطات المصرية مع هؤلاء المهاجرين الذين يقولون انهم يريدون التوجه الى اسرائيل بحثا عن ظروف حياة افضل.

المزيد حول هذه القصة