البرادعي يدعو لوحدة المعارضة المصرية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال داعية الديموقراطية المصري محمد البرادعي انه يدفع باتجاه توحيد صفوف جماعات المعارضة لحشد اكبر عدد ممكن من المحتجين المطالبين بالاصلاح بعد الانتخابات البرلمانية التي شابها التزوير.

وقال البرادعي، الحاصل على جائزة نوبل للسلام عام 2005، ان احزاب المعارضة لم تشكل تحديا جادا للحزب الوطني الحاكم برئاسة الرئيس مبارك لانها لم تشكل جبهة موحدة.

وكان الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم اكتسح جولتي الانتخابات في 28 نوفمبر/تشرين الثاني و5 ديسمبر/كانون الاول.

محمد البرادعي

يسعى البرادعي لتوحيد المعارضة المصرية

وقاطع الاخوان المسلمون وحزب الوفد جولة الاعادة احتجاجا على ما وصوفوه بالغش واسع النطاق في الجولة الاولى.

وكانت قوات الامن شنت حملة مكثفة على الاخوان قبل الجولة الاولى واعتقلت 1400 من انصار الجماعة ولم يفلح الاخوان في الفوز ولا بمقعد واحد في الجولة الاولى.

وكانت الجماعة المعارضة فازت بخمس مقاعد البرلمان في الانتخابات السابقة عام 2005.

وبعد الانتخابات خرجت احتجاجات صغيرة متفرقة، الا ان البرادعي يقول ان عدم توحد المعارضة يحرمها من امكانية القيام باحتجاجات كبيرة.

ونقلت وكالة اسوشيتدبرس عن البرادعي قوله: "اعتقد اننا الان في فترة اعادة تقييم وبحث عن الذات. واعتقد ان الخطوة التالية ستكون مزيدا من وحدة المعارضة".

وقال البرادعي ان تزوير الانتخابات بفجاجة من قبل الحزب الحاكم جعل الناس "اشد غضبا" وحرم النظام من اي شرعية.

واضاف: "هؤلاء اناس لا يريدون ان يتغيروا وليس ذلك بالمؤشر الجيد، لان النظام الذي يغلق كل قنوات التغيير السلمي يخاطر باثارة سفك الدماء وهذا ليس في مصلحة احد".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك