ميتشل: واشنطن ستواصل جهودها لانجاح العملية السلمية

ميتشيل ونتنياهو
Image caption وصفت وزارة الخارجية الاميركية محادثات ميتشيل مع نتنياهو بأنها "طويلة وايجابية"

كرر المبعوث الامريكي للسلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل تأكيد الادارة الامريكية على مواصلة مساعيها لتحقيق السلام الشامل في الشرق الاوسط مع كافة الاطراف المعنية في المنطقة.

وجاءت تصريحات ميتشل بعد اجتماعه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والوفد التفاوضي في مدينة رام الله.

وأضاف المسؤول إن الإدارة الأمريكية ستواصل مساعيها مع عباس ووفده المفاوض "لتحقيق أهدافها المرجوة من خلال المفاوضات السلمية التي تعتبرها الإدارة الطريق الافضل لتحقيق حل الدولتين بمواقفة الطرفين على قضايا الحدود والامن وقضايا الحل النهائي". كما اكد السيناتور الامريكي السابق على أن المستقبل القريب سيشهد المزيد من المحادثات الامريكية الفلسطينية وتجدد زياراته للمنطقة.

وكان ميتشل قد اطلق تصريحا مماثلة بعد عودته الى المنطقة الاثنين في محاولة لاحياء محادثات السلام المتعثرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وقد اجرى ميتشيل الاثنين محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وصفتها وزارة الخارجية الاميركية بأنها "طويلة وايجابية".

وقالت في بيان لها "في الوقت الذي بدأنا السير على طريق جديدة، بحثا (نتنياهو وميتشل) خلال محادثات طويلة وايجابية الطريقة الامثل للخوض في المسائل الرئيسية والتقدم نحو هدفنا لتحقيق السلام".

بدوره أشاد نتنياهو بما سماه توجه واشنطن لمعالجة قضايا النزاع الرئيسية مع الفلسطينيين عوضا عن الاهتمام بقضايا هامشية.

وقال مكتب نتنياهو في ختام اللقاء الذي استمر ثلاث ساعات مع ميتشل، ان المباحثات كانت "ايجابية".

واضاف ان "رئيس الوزراء اعلن استعداده للحديث عن كافة المسائل الجوهرية خلال الاسابيع والاشهر المقبلة وصولا الى هدفنا المشترك، وهو السلام والامن".

وتحدث ميتشل من جانبه عن ضرورة التوصل الى اتفاق اطار يحدد "الحلول الوسط الاساسية بشأن كافة المسائل المتعلقة بالوضع الدائم ويفتح الطريق نحو معاهدة سلام نهائية".

وكان نتنياهو قال في مستهل لقائه مع ميتشل للصحافيين انهما سيعملان "معا من اجل تحديد مسار جديد" بهدف "التوصل الى اتفاق اطار يتيح في الوقت نفسه تحقيق السلام والامن".

واضاف نتنياهو "نامل ان يشاركنا جيراننا الفلسطينيون (هذا المسار) لتحقيق هذا الهدف خلال الاشهر المقبلة".

اجتماعات فلسطينية

وقبيل لقاء جورج ميتشل بالمسؤولين الفلسطينيين عقدت القيادة الفلسطينية سلسلة اجتماعات تركزت حول بلورة الخطوات المستقبلية لها في حال بقي التعثر سيدا للمفاوضات السلمية.

وعقدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اجتماعا بعد اجتماع للجنة المركزية لحركة فتح.

وتقول مراسلتنا في رام الله ايمان عريقات ان الاجتماع اكد على توفير مرجعيات واضحة للمفاوضات تقوم على اساس الاقرار الاسرائيلي بحدود الرابع من حزيران عام 1967 كحدود للدولة الفلسطينية والالتزام بوقف شامل وكامل للاستيطان في الاراضي الفلسطينية بما في ذلك مدينة القدس.

وتقول القيادة الفلسطينية انها بانتظار الرد الامريكي على ما تطالب به من ضمانات قبل استئناف مفاوضات السلام.

وقال نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في حديث لبي بي سي إن الفلسطينيين لا يراهنون كثيرا على زيارة ميتشيل.

المزيد حول هذه القصة