مجلس الامن ينهي العقوبات التي فرضها على العراق ابان عهد صدام حسين

مجلس الأمن
Image caption مجلس الأمن ينهي بالأغلبية قرار العقوبات التي كانت مفروضة على العراق

اتخذ مجلس الامن الدولي الاربعاء قرارا بانهاء غالبية العقوبات التي كان فرضها على العراق ابان عهد الرئيس السابق صدام حسين.

ورحب المجلس بـ "التقدم الذي يتم احرازه في هذا البلد"، على حد تعبير القرار.

ووضعت ثلاثة قرارات صوت عليها مجلس الامن الدولي الاربعاء حدا للعقوبات المفروضة على العراق على اسلحة الدمار الشامل, ولبرنامج النفط مقابل الغذاء.

واعلن نائب الرئيس الاميركي جوزف بايدن الذي تترأس بلاده مجلس الامن لشهر كانون الاول/ ديسمبر ان الشعب العراقي "رفض المستقبل السيء الذي قدمه له المتطرفون".

وأضاف ان عدد الهجمات بات في ادنى مستوياته منذ الاجتياح الاميركي في 2003.

البرنامج النووي السلمي

ووفقاً للقرار يسمح للعراق بتنفيذ برنامج نووي مدني، حيث أن العقوبات كانت تحظره خلال الـ 19 عاماً، خوفاً من استغلالها في صنع أسلحة ذرية.

وقد اقر المجلس كذلك قرارين اخرين أحدهما ينهي برنامج النفط مقابل الغذاء والاخر يدعو الى وضع حد بحلول 30 يونيو/ حزيران 2011 لكل الحصانات التي تحمي العراق من مطالبات التعويض المرتبطة بفترة حكم الرئيس السابق.