انباء عن كشف "اجهزة تجسس" اسرائيلية بلبنان

ساحل صيدا
Image caption شهود قالوا انهم سمعوا اصواتا وشاهدوا لهبا

نفى الجيش الاسرائيلي قيام طائرات اسرائيلية بالتحرك قرب السواحل اللبنانية قرب مدينة صيدا الجنوبية، على خلفية اتهامات لبنانية لاسرائيل بالتجسس عليه.

وكانت وسائل الاعلام اللبنانية قد تناقلت انباء عن حركة طائرات هليوكوبتر وقوارب حربية اسرائيلية قرب ساحل صيدا، حيث نقلت عن شهود سماعهم صوت انفجار قوي ومشاهدتهم لهبا متصاعدا.

وكانت الوكالة الوطنية (اللبنانية) للاعلام الحكومية، قد ذكرت ان هذا التحرك ربما له صلة بكشف الجيش اللبناني عن اجهزة تجسس في جبال لبنانية، قيل ان اسرائيل زرعتها هناك.

ونسبت الوكالة الى مصادر في الجيش اللبناني قولها ان اسرائيل زرعت جهازي تنصت متطورين في مناطق جبلية فوق بيروت، يعتقد انها ربما كانت تساعد القوات الاسرائيلية في رصد وتحديد اهداف معدة للضرب في لبنان.

وقالت الوكالة ان معلومات الكشف عن تلك الاجهزة مررت للاستخبارات والامن اللبناني من "مصادر في المقاومة"، في اشارة الى حزب الله اللبناني.

ويقول الجيش اللبناني ان اسرائيل زرعت الجهازين في منطقتي صنين والباروك الجبليتين شمال وجنوب العاصمة اللبنانية.

ويضيف الجيش اللبناني ان الجهازين قادران على كشف احداثيات اهداف بتقنية اشعة الليزر التي يصل مداها الى نحو 20 كيلومترا، كما انها تعمل باجهزة توليد طاقة مستقلة، وفيها اجهزة لبث الصور.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري لبناني قوله ان الاجهزة المكتشفة يوم الاربعاء يمكن ان تكون قد استخدمت لمراقبة الحركة في مساحات حدودية واسعة مع سورية المجاورة.

ونقلت الوكالة عن شهود في منطقة صيدا قولهم انه بعد وقت قصير من الاعلان عن الكشف عن تلك الاجهزة، حلقت طائرات حربية اسرائيلية على علو منخفض في اجواء مدن جنوبي لبنان.

الا ان الجيش الاسرائيلي اصدر بيانا قال فيه: "لا توجد نشاطات (عسكرية) غير عادية في المنطقة".

يشار الى ان لبنان كان قد اعلن قبل اسبوعين ان اسرائيل دمرت عن بعد جهازي رصد ومراقبة كانت زرعتهما في جنوب لبنان.