الأمم المتحدة : 12 ألفا أجبروا على الفرار بسبب تجدد القتال في دارفور

خريطة السودان
Image caption الجيش السوداني اشتبك مع المتمردين ثلاث مرات خلال الشهر الجاري

قالت قوات حفظ السلام في السودان إن ما يصل إلى 12 ألف شخص فروا بسبب تجدد القتال بين الجيش السوداني ومتمردين في دارفور وانهم يتجهون الى مخيمات وأماكن ايواء مكتظة في المنطقة المضطربة.

واشتبك الجيش السوداني مع مسلحين في قرية خور أبيشي بجنوب دارفور ثلاث مرات على الأقل خلال الشهر الجاري.

وذكرت بعثة الامم المتحدة لحفظ السلام في دارفور في بيان " أن نحو 12 ألف شخص فروا من المنطقة ويتحركون صوب مخيمي شانجيل توبايا وزمزم للنازحين قرب الفاشر في شمال دارفور".

وأضافت القوة المشتركة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي أن جيش السودان هاجم مقاتلين من حركة تحرير السودان الموالين لمني اركو مناوي في الأسبوع الماضي وأن القتال مستمر منذ يوم الجمعة الماضية.

وقالت بعثة الامم المتحدة في دارفور ان 100 شخص وصلوا بالفعل الى شمال دارفور بحلول يوم السبت.

وذكر مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في بيان أن هيئات الاغاثة بدأت ارسال معدات طبية وغيرها من الامدادات.

وكان مناوي الزعيم الوحيد للمتمردين الذي وقع على معاهدة السلام مع الحكومة عام 2006 إلا أن العلاقات تدهورت وأعلن الجيش السوداني مناوي هدفا عسكريا مطلع الشهر الجاري متهما اياه بانتهاك هدنة والتامر للانضام الى المتمردين الذين ما زالوا يحاربون الحكومة.

واسفرت الحرب في دارفور منذ سبعة اعوام عن مقتل 300 شخص بحسب الامم المتحدة، وعشرة الاف بحسب الخرطوم، فيما نزح اكثر من مليونين ونصف المليون شخص.

المزيد حول هذه القصة