الجهاد الاسلامي: معظم قادة التيارات السلفية في غزة هم أعضاء سابقين في فتح وأجهزتها الأمنية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

نفى خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الاسلامي، أن يكون اعضاء التيارات السفلية المسلحة الذين ينشطون في قطاع غزة حاليا، هم من الاعضاء السابقين في حركة الجهاد الاسلامي، مؤكدا ان معظم قادة ومسؤولي الخط السلفي أو من ينتهجون هذا الفكر في قطاع غزة هم اعضاء سابقين في حركة فتح او في الاجهزة الامنية، التابعة للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال البطش في لقاء مع بي بي سي إن "ظاهرة التيارات السفلية المسلحة المنتشرة في قطاع غزة، تعود لحالة الانقسام الداخلي، التي ساهمت كثيرا في انعاش حالة السلفية في فلسطين".

وأضاف البطش "نحن في الجهاد الاسلامي لسنا ضد السفلية طالما ان شبابها ومجاهديها يقاتلون المحتل الاسرائيلي، فاي بندقية ترتفع بوجه المحتل نحن نرحب بها".

سرايا القدس

عرض عسكري لمسلحين بسرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي

وكانت اسرائيل قد قتلت خمسة نشطاء يتبعون التيارات السفلية المسلحة ليل السبت، في غارة جوية وسط قطاع غزة، بدعوى انهم كانوا يستعدون لاطلاق قذائف صاروخية باتجاه بلدات اسرائيلية.

وحول ازدياد نشاطات هذه الجماعات قال البطش إن "أي فصيل يقاتل اسرائيل سيكبر واي فصيل سيوجه بندقيته الى الداخل (الفلسطيني) سيضمحل".

وفيما يتعلق بالاتهامات بوجود تيارات تنتهج فكر القاعدة في غزة قال البطش: "إن الغرب والعدو الصهيوني لا يفرق بين حماس أو الجهاد والسفلية الجهادية، هم يتعاملوا مع الجميع على انه متطرف وسلفي واصولي، وهذا امر لا يخفينا مطلقا".

واضاف "نحن نعتبر اننا ابناء شعب واحد ولطالما ان العدو لا يفرق بيننا فيجب ان لا نفرق بين انفسنا وحركة الجهاد حركة وحدوية تسعى لتجميع الشمل الفلسطيني، ففي الوقت الذي قبلنا فيه وجود حزب الشعب والجبهة الشعبية بأفكارها الماركسية فكيف لا نقبل بوجود تيار اسلامي سلفي".

وبشأن ما أشيع من أن التيارات السفية تجمع عناصرها من تنظيمات اخرى من بينها حركة الجهاد الاسلامي وحماس أوضح البطش أن "هذا الكلام ليس دقيقا ولا اريد ان اخوض فيه، فمعظم الشباب من مسؤولي الخط السلفي او من هم يتبنون هذا الفكر هم في الاساس من ضحايا الانقسام، وكانوا سابقا في الاجهزة الامنية وبعضهم من أبناء حركة فتح او تنظيمات اخرى وقد رأو أن العودة الى غزة والعمل من غزة يتم فقط عبر التيار الاسلامي أو السلفي".

وقال إنه "طالما هم يقاتلون اسرائيل فنحن نرحب بهم واذا قاتلوا غير المحتل فلن يكون هناك ترحيب بهم في الشارع الفلسطيني،،".

وقال البطش حول مدى استعداد حركة الجهاد الاسلامي للتعاون مع التيارات السفلية ضد اسرائيل "نحن اعلنا ومنذ زمن طويل ان حركة الجهاد الاسلامي هي ساحة لقاء لكل الاسلاميين والوطنيين، وأن اي بندقية سترتفع في وجه اسرائيل نحن لا نمانعها ولا نعارضها واذا لزم الامر ان نقدم العون فنحن لا نمانع".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك