الكنيست الاسرائيلي ناقش مشاريع قوانين هذا العام هي الاكثر يمينية في تاريخه

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تناقش اللجنة الوزارية للتشريع اقتراحا باعتماد اللغة العبرية وحدها لغة رسمية لدولة اسرائيل بدل العبرية والعربية والانجليزية كما كان متبعا في سابق الأمر.

مشروع القانون يعد امتدادا لمشاريع قوانين الولاء التي يسعى اليمين للتأكيد عليها وترى منظمات حقوقية ان هذا العام هو الاسوأ من ناحية القوانين الموجهة ضد العرب.

الاقتراح اذا تمت المصادقة عليه سيؤدي إلى جملة من التغيرات في الاوراق الحكومية التي تستخدم العربية وكذلك في عدد من السلطات التي تسير الانشطة اليومية للمواطنين.

الداعمون للاقتراح من الاحزاب اليمينية يقولون ان السبب وراء اقتراحه هو التاكيد على يهودية الدولة

الكنيست

المنظمات الحقوقية ترى أن هذا العام هو الأسوأ فيما يتعلق بالقوانين الإسرائيلية المناهضة للعرب

سألت ياريف لفين عضو كنيست من الليكود عن السبب وراء كل هذه القوانين والاقتراحات التي يرى البعض انها عنصرية فقال "الادعاء ان قرارات عنصرية يتم الموافقة عليها انما هو امر سخيف".

وأضاف "على العكس اسرائيل الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط وهي اكثر ديمقراطية من بعض دول الغرب, ونرى ظاهرة الاقليات العربية التي تعيش بيننا وتستغل الديمقراطية لتعمل ضد الدولة ولخيانتها".

جملة من القوانين نوقشت في الكنيست مثل قانون الولاء وقسم اليمين لدولة اسرائيل اليهودية وقانون منع مهرجانات يوم النكبة وقانون اعطاء المجتمعات السكنية اليهودية الصغيرة الحرية برفض اي ساكن جديد دون ابداء الاسباب، بل كان هناك اقتراح بمنع الحجاب ولكنه رفض في النهاية.

يأتي ذلك إضافة إلى قرار العشرات من الحاخامات اليهود بعدم بيع او تاجير عقارات لغير اليهود ومن يخالف من اليهود يتم مقاطعته.

وانتقد رئيس الحكومة الاسرائيلية القرار ولكن الامر اصبح واقعا وملزما لمن يصلون في كنيس اولئك الحاخامات وهم موظفون رسميون.

عدد من المنظمات الحقوقية ترى ان ما يحدث هو امر خطير يؤثر على ديمقراطية اسرائيل وصورتها أمام العالم ، كما يحاول اليسار الاسرائيلي رغم ضعفه محاربة تلك القوانين ولكن دون نجاح بسبب التشكيلة اليمينية في الكنيست.

حاييم اورون رئيس حزب ميرتس اليساري واحد المناهضين لمشروعات القوانين اليمينة في الكنيست سألته عن رأيه بما يجري في الكنيست فقال " في الكنيست يوجد طوفان من التشريعات التي تضر بالقانون الاساس وباعلان الاستقلال وتضر بالاقليات وبسلامتهن وحقوقهن في اسرائيل".

كما يرى حاييم أن هذا العام هو الأسوأ من ناحية القوانين العنصرية في تاريخ اسرائيل.

على الارض كان لافتا قيام اليمين الاسرائيلي المتشدد بمظاهرات داخل المدن العربية ادت إلى اندلاع مواجهات مما زاد من التوتر في المجتمع.

الكنيست الاسرائيلي هو انعكاس للمجتمع بشكل ديمقراطي كما يقول رجال القانون ، احيانا يكون يساريا كما في الماضي والان يميني بشكل غير مسبوق منذ بدء انحدار قوة اليسار قبل عشر سنوات.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك