الرباط: فرص نجاح المفاوضات حول الصحراء الغربية لا تزال ضعيفة

وزير الخارجية المغربي، الطيب الفاسي الفهري
Image caption يرى الفهري أن الاطراف المعنية بالنزاع في الصحراء ليست مستعدة للتوصل الى تسوية

قال وزير الخارجية المغربي، الطيب الفاسي الفهري، ان فرص نجاح المفاوضات حول مستقبل الصحراء الغربية "لا تزال ضعيفة" بسبب "عدم رغبة الاطراف الاخرى" في النزاع التوصل الى حل.

وأضاف الفهري امام البرلمان ان "فرص نجاح المفاوضات حول الصحراء الغربية ما زالت ضعيفة وحتى معدومة بسبب عدم رغبة الاطراف الاخرى (في إشارة إلى جبهة البوليساريو والجزائر) في التوصل الى حل وبذل الجهود المطلوبة للتوصل الى تسوية سياسية".

واشار الى انه حسب الوفد المغربي الى جولة المفاوضات الاخيرة غير الرسمية التي جرت من 16 الى 18 ديسمبر/كانون الأول في مانهاست، بالقرب من نيويورك، فان هذه "الاطراف نفسها ليست مستعدة للتوصل الى تسوية او الى بذل الجهود اللازمة للتوصل الى تسوية سياسية مقبولة من قبل جميع الاطراف".

ونقلت عنه وكالة الانباء المغربية قوله "في ظل غياب هذين العاملين، فان فرص نجاح هذه المفاوضات ما زالت ضعيفة وحتى معدومة".

واتفق المغرب وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) في مانهاست على عقد جولتين من المحادثات غير الرسمية في يناير/كانون الثاني ومارس/اذار 2011، حسب الموفد الخاص للامم المتحدة الى الصحراء الغربية كريستوفر روس.

وقد ضم المغرب المستعمرة الاسبانية سابقا سنة 1975 لكن جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر تطالب باستفتاء حول تقرير المصير برعاية الامم المتحدة من شانه ان يضع الصحراويين امام ثلاثة خيارات وهي الاستقلال او الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية او الانضمام الى المغرب.

ويدعو المغرب الى الحل الثالث رافضا الاستقلال قطعا.