افغانستان: المتهم بتهريب الاسلحة ليس من فيلق القدس الايراني

جندي من قوات الناتو
Image caption يتركز عدد كبير من قوات الناتو في قندهار

نفت قوات التحالف الغربي في افغانستان ان يكون المعتقل بتهمة تهريب اسلحة الى افغانستان من عناصر فيلق القدس الايراني التابع للحرس الثوري الايراني، كما اعلن من قبل.

وقال بيان صدر من قوة "ايساف" التي يقودها حلف الاطلسي في افغانستان، ان "التقارير الاستخبارية الاولية اشارت الى ان القوة اعتقدت انه عضو في ذلك الفيلق، لكن تبين، بعد الحصول على معلومات جديدة، انه ليس كذلك، لكن هذا لا يعني انه ليس عضوا او مرتبطا بجماعة من الجماعات الداعمة للمتمردين، لكنه لا ينتمي الى فيلق القدس"، ولم يذكر البيان ما اذا المعتقل ايرانيا ام لا.

وكانت القوة الدولية للمساعدة في احلال الامن في افغانستان (ايساف) قد اعلنت قبل ذلك عن اعتقال مهرب قالت ايراني بتهم تنظيم عملية تهريب الاسلحة في إقليم قندهار الجنوبي.

وقال البيان الصادر عن ايساف إن المعتقل كان أحد العناصر المهمة العاملة في تسهيل وصول الاسلحة من إيران الى حركة طالبان في أفغانستان.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها إيران بدعم حركة طالبان، اذ قال مسؤول أمني أفغاني كبير لبي بي سي إن "ضباط استخبارات إيرانيين يساعدون حركة طالبان وتجار المخدرات في الجنوب".

وأضاف المسؤول قائلا: "نحن نتعامل مع هذا بشكل يومي، وهو حقيقة معروفة".

وقال مراسل بي بي سي في كابول بلال سرواري ان هناك شبهات حول تزويد إيران لحركة طالبان في الجنوب والجنوب الغربي بألغام أرضية وأسلحة أخرى.

ويضيف المراسل أن ضباط استخبارات أفغان يشكون بقيام الاستخبارات الإيرانية "بالعبث" في أفغانستان، ولكنهم يتجنبون التصريح بذلك على الملأ.

وكانت ايساف اعلنت في بيانها الاول ان الرجل اعتقل في 18 كانون الاول/ديسمبر في منطقة زاري حيث تشن القوة حاليا هجمات على حركة طالبان.

المزيد حول هذه القصة