تقرير: شركات أمريكية تستثمر مليارات الدولارت في إيران

سفينة إيرانية
Image caption دافعت الإدارة الأمريكية عن قرارها بمنح الشركات الوطنية مثل تلك الإعفاءات والاستثناءات بقولها: "إن التجارة مع إيران توقفت إلى حد كبير".

كشف تقرير جديد أجرته صحيفة نيويورك تايمز أن شركات أمريكية لديها استثمارات بمليارات الدولارات في إيران ودول أخرى غيرها خاضعة لحظر تجاري دولي.

وقالت الصحيفة الأمريكية إنه على الرغم من العقوبات القاسية المفروضة على إيران وبعض الدول الأخرى، فقد سُمح للشركات الأمريكية بتوقيع حوالي 10 آلاف صفقة في إيران وبعض الدول الأخرى الوارد اسمها على "القائمة السوداء" للدول المحظور التعامل معها تجاريا.

وأضافت أن الشركات الأمريكية تمكنت من إبرام تلك الصفقات بفضل الاستثناءات والإعفاءات التي حصلت عليها تحت غطاء تقديم "المساعدات الإنسانية".

سجائر وأطعمة فاخرة

وقالت إن قائمة السلع التي جرى تصنيفها على أنها مساعدات إنسانية شملت السجائر والعلك والأطعمة الفاخرة التي يُعتقد أن بعضها بيع لشركات وثيقة الصلة بالنظام الحاكم في إيران.

من جهتها دافعت الإدارة الأمريكية عن قرارها بمنح الشركات الوطنية مثل تلك الإعفاءات والاستثناءات بقولها: "إن التجارة مع إيران توقفت إلى حد كبير".

أمَّا الجانب الإيراني، فلم يصدر عنه أي تعليق بشأن استثمارات الشركات الأمريكية في إيران.

يُشار إلى أن صحيفة نيويورك تايمز كانت قد كشفت في وقت سابق من العام الحالي أن حكومة الولايات المتحدة قد وقَّعت على مدى السنوات العشر الماضية تعاقدات بقيمة 100 مليار دولار مع شركات دولية تنشط أيضا في السوق الإيرانية.

Image caption تقول نيويورك تايمز أن إدارتي أوباما وسلفه بوش ارتبطتا بعقود مع شركات تستثمر في إيران.

سياسات رسمية

وذكرت الصحيفة أن هذه البيانات جاءت برغم السياسات الأمريكية الرسمية التي تفرض عقوبات على الشركات التي تبرم صفقات مع إيران.

وتشير الجريدة إلى أن إدارتي الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش والحالي باراك أوباما منحتا عقودا بمليارات الدولارات لشركات أجنبية وأخرى متعددة الجنسيات تحتفظ بمصالح في إيران.

وتأتي هذه التطورات مع سعي الإدارة الأمريكية لحشد المزيد من التأييد الدولي لموقفها الرامي إلى تشديد العقوبات على طهران بسبب إصرارها على تطوير برنامجها النووي الذي تقول إنه مخصص للأغراض السلمية البحتة، بينما تشك واشنطن وحلفاؤها بأه يخفي من ورائه أهدافا عسكرية.

المزيد حول هذه القصة