إيران تسمح لصحافيين ألمانيين محتجزين بلقاء أفراد أسرتيهما

سُمح لصحافيين ألمانيين محتجزين في إيران بلقاء أفراد من أسرتيهما، حسبما ذكرت مصادر رسمية.

Image caption "اعترف" الصحافيان الألمانيان بأنهما خدعا

وجرى اللقاء في مدينة تبريز شمال غربي إيران وفقا لما جاء في بيان لوزارة الخارجية الإيرانية.

وأعرب وزير خارجية ألمانيا غيدو فسترفيله عن شكره لنظيره الإيراني علي أكبر صالحي لهذه المبادرة.

لكن برلين تؤكد من جهة أخرى أنها تبذل قصارى جهدها من أجل إطلاق سراح الصحافيين.

وقد اعتقل الصحافيان في تبريز شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد أن ورد أنهما أجريا حديثا مع ابن السيدة المحكوم عليها بالرجم بتهمة الزنا.

اعترافات تلفزيونية

وقالت السلطات الإيرانية إن الصحافيين –ويشار إليهما فقط بالصحافي المحرر وبالمصور- اعترفا بأنهما انتهكا القوانين الإيرانية.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني ظهر الصحافيان على شاشة التلفزين الإيراني وقالا إنهما سقطا ضحية "خدعة" ناشط ألماني أغراهما بلقاء أحد أفراد أسرة سكينة محمدي أشتياني.

وكانت طهران قد قالت في شهر أكتوبر/ تشرين الأول إنهما اعترفا كذلك بأنهما لا يحملان التأشيرات الضرورية لممارسة عملهما في إيران.