نبذة: موشيه كتساف

موشيه كتساف
Image caption كان كتساف رئيسا لإسرائيل من عام 2000 حتى 2007 واضطر للاستقالة بسبب اتهامه بالاغتصاب

لم يكن الرئيس الإسرائيلي السابق، موشيه كتساف، معروفا على نطاق واسع بصفته نائبا برلمانيا عن حزب الليكود اليميني أو وزيرا سابقا في حكومة بنيامين نتنياهو الأولى قبل أن يُنتخب رئيسا لإسرائيل عام 2000 وهو منصب فخري.

واستقال كتساف من منصبه عام 2007 بعد اتهامه رسميا بالاغتصاب والتحرش الجنسي. وأدين بعد ثلاث سنوات بالتهم التي وجهت إليه، ولم يسبق أن أدين رئيس إسرائيلي من قبل بهذه التهم.

ودافع كتساف عندما كان رئيسا لإسرائيل عن مصالح الدولة العبرية في الخارج خلال جولاته الخارجية وشملت المصالح الإسرائيلية في النمسا وكرواتيا اللتين كانتا آنذاك تحت سيطرة أحزاب فاشية.

وتهكم الإعلام الإسرائيلي على كتساف خلال حملته الانتخابية الرئاسية بسبب سلوكه غير المثير للاهتمام ومواقفه الناعمة.

ولم يعتقد سوى القليل من المتتبعين أن له حظوظا حقيقية تؤهله لهزيمة خصمه في الانتخابات، شيمون بيريس الذي سبق أن كان رئيسا لوزراء إسرائيل.

لكن كتساف فاجأ خصومه واستطاع هزيمة بيريس الذي ينتمي إلى اليسار وكان أكثر شهرة منه. وكتساف هو أول رئيس إسرائيلي ولد في إيران وأول رئيس للدولة العبرية ينتمي إلى حزب يميني.

وتميزت ولايته الرئاسية بعلاقات دموية ومضطربة مع جيرانه العرب إذ اندلعت الانتفاضة الفلسطينية الثانية بعد شهرين من بدئها.

ولد كتساف في إيران عام 1945 وهاجر إلى إسرائيل رفقة أبويه عام 1951 وذلك بعد سنوات قليلة على تأسيس دولة إسرائيل.

وانخرط في العمل السياسي في بلدته الأصلية في مخيم المهاجرين "قريات مالاتشي" بالقرب من تل أبيب.

وانتخب في عام 1969 عندما كان سنه 24 عاما أصغر رئيس بلدية في إسرائيل ثم انتخب بعد ثماني سنوات عضوا في الكنيست عن حزب الليكود.

واشتهر كتساف بكونه وسيطا داخل حزب الليكود الذي كان يضم سياسيين من الصقور ولم يسع ليكون نجما يمينيا داخل الحزب.

وأثبت مهارات إدارية فائفة عندما عين وزيرا للسياحة في أواخر الثمانينيات ثم عين نائبا لرئيس الوزراء في حكومة بنيامين نتنياهو عام 1996.

ويتحدث كتساف اللغة الفارسية بطلاقة وسبق له أن استغل الفرصة وتحدث بالفارسية مع الرئيس الإيراني السابق، محمد خاتمي، عندما حضرا جنازة البابا السابق، يوحنا بولص الثاني.

ويُذكر أن الرجلين (كتساف وخاتمي) من مواليد البلدة ذاتها وهي بلدة يزد في وسط إيران.

وأثارت تلك المصافحة والمحادثة بينهما آنذاك انتقادات في وسائط إعلام البلدين.

وكتساف متزوج من جيلا منذ عام 1969 ولهما خمسة أطفال وحفيدان.