البشير يضع موعدا نهائيا للتوصل لاتفاق حول دارفور

خريطة السودان
Image caption صراع دارفور شرد نحو 2,7 مليون انسان

قال الرئيس السوداني عمر البشير ان السودان سينسحب من مباحثات السلام مع المتمردين في منطقة غربي دارفور اذا لم يتم التوصل الى اتفاق خلال اليوم الخميس.

وتأتي هذه التصريحات في وقت يجري فيه مفاوضون من الجانبين في قطر محادثات حول القضية.

وهدد البشير باعادة المباحثات الى دارفور والتعامل بحسم مع اي جهة تحمل السلاح.

وقال البشير، امام حشد في دارفور، انه وضع موعدا نهائيا اقصاه الخميس لكي تحقق المفاوضات الجارية حاليا النجاح.

وفي هذا قال: "اذا لم يتحقق اتفاق سنسحب فريقنا التفاوضي، وسنعقد المباحثات في دارفور نفسها".

واضاف: "سنقاتل اولئك الذين اختاروا حمل السلاح، لكننا ايضا سنجلس الى جوار من يريدون التنمية".

وقد رفضت اكبر الفصائل المسلحة في دارفور، وهي حركة العدل والمساواة، الموعد النهائي وتهديدات البشير، واعتبرت كلمته بمثابة "اعلان حرب".

وقال المتحدث باسم الحركة احمد حسين آدم ان تصريحات البشير "تقوض جهود المجتمع الدولي الهادفة الى التوسط لحل الصراع عبر الوسائل السياسية".

واضاف، في تصريحات نقلتها وكالة فرانس برس، ان الحركة "ملتزمة بالتوصل الى حل عادل ومنصف للصراع، وهو السبب الذي أتى بنا هنا الى الدوحة، واذا غادرت الحكومة السودانية الدوحة، لن نستطيع التوصل الى اتفاق مع انفسنا".

يشار الى ان الخرطوم تسعى الى التوصل الى تسوية سلمية شاملة مع المنظمات المتمردة في دارفور عبر المفاوضات في قطر.

وتأمل في التوصل الى حل مع نهاية هذا العام، اذ يتوقع ان تهيمن قضية الاستفتاء على انفصال الجنوب على كل ما عداها خلال الشهر الاول من العام المقبل.

ويعتقد ان ما يقرب من 30 ألف شخص قتلوا منذ اندلاع القتال في دارفور عام 2003، كما يعتقد ان نحو 2,7 مليون آخرين شردوا او فروا من منازلهم بسبب الصراع، حسب احصاءات الامم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة