واشنطن تدعو صنعاء الى الحوار مع المعارضة

علي عبدالله صالح
Image caption التجديد للرئيس في مشروع امام البرلمان

دعت الولايات المتحدة الجمعة البرلمان اليمني الى اعطاء الاولوية للحوار مع المعارضة حول الاصلاحات الدستورية في البلاد، وذلك عشية مناقشة البرلمان مشروعا يفتح الطريق امام اعادة انتخاب الرئيس لعدد غير محدد من الولايات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الامريكية مارك تونر في بيان: "تلقينا بشكل ايجابي على الدوام ودعمنا التزامات الحكومة والمعارضة بحل مسائل الاصلاحات الدستورية والانتخابية عبر الحوار".

واضاف "اننا ندعو بشكل طارئ الاطراف كافة الى الاستمرار في العمل البرلماني والعودة الى طاولة المفاوضات".

وكان نائب من الحزب الحاكم اكد ان حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن يناقش في البرلمان تعديلا دستوريا يلغي تحديد عدد الولايات الرئاسية ما قد يسمح لعلي عبدالله صالح بان يكون رئيسا مدى الحياة.

ومن المقرر ان تبدا المناقشات حول هذا التعديل الدستوري السبت.

وصالح في الحكم منذ 32 عاما.

ونص اتفاق تم التوصل اليه في فبراير/ شباط 2009 بين الحزب الحاكم واحزاب المعارضة البرلمانية على البدء بحوار للمضي قدما نحو نظام برلماني في اليمن. الا ان هذا الحوار تعثر بحيث لم تتمكن اللجنة المشكلة لهذه الغاية من الاجتماع سوى مرة واحدة.

وتم اقرار تعديل اخر يخص القانون الانتخابي في 11 ديسمبر/ كانون الاول، وتسبب بقيام سلسلة تظاهرات في صنعاء. وتعارض قوى المعارضة اجراء الانتخابات التشريعية في ابريل/ نيسان.

ويعتبر اليمن حليفا للولايات المتحدة في الحرب على تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

المزيد حول هذه القصة