اليمن: المعارضة تتهم الحكومة بالعبث بالدستور وتهدد باحتجاجات شعبية واسعة

أعلنت المعارضة اليمنية أن العام الحالي هو عام للنضال السلمي لمواجهة ما اسمته عبث السلطة بالدستور وقررت البدء بتنظيم احتجاجات شعبية واسعة في كل المحافظات اليمنية.

Image caption تتخوف المعارضة من أن الرئيس صالح يسعى لفتح الباب امام توريث السلطة

وذكر بيان للمعارضة صدر عقب اجتماع استثنائي عقدته بصنعاء بعد يوم واحد من إحالة البرلمان اليمني مشروع التعديلات الدستورية الى لجنة مختصة لدراسته تمهيدا لاقراره بعد شهرين وفقا للائحة مجلس النواب اليمني.

ووصف مسؤول في الحزب الحاكم قرار المعارضة بأنه تعبير عن اليأس.

وكان البرلمان اليمني قد والفق السبت على مبدأ تعديلات دستورية مثيرة للجدل قد تمهد لاعادة انتخاب الرئيس مدى الحياة رغم رفض المعارضة ودعوة الولايات المتحدة الى الحوار.

ووافق 170 نائبا من حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم برئاسة الرئيس علي عبد الله صالح على بدء مناقشة هذه التعديلات الدستورية على ان تتم المصادقة عليها في غضون ستين يوما.

وافاد مراسل فرانس برس ان نواب المعارضة وعددا من اعضاء البرلمان المستقلين رفضوا المشاركة في الجلسة واعتصموا امام البرلمان.

ومن اهم التعديلات المطروحة خفض مدة ولاية الرئيس من سبع الى خمس سنوات مع عدم تحديد عدد الفترات الرئاسية باثنتين.

كما تشمل التعديلات عرض اعتماد نظام من غرفتين في البرلمان مجلس شورى ومجلس نواب وتحديد حصة للمرأة من 44 مقعدا مع زيادة عدد النواب من 301 الى 345.

ودعت الولايات المتحدة الجمعة نواب البرلمان الى اعطاء الاولوية للحوار مع المعارضة واعلن المتحدث باسم الخارجية الامريكية مارك تونر "اننا ندعو بشكل عاجل كافة الاطراف الى ارجاء العمل البرلماني والعودة الى طاولة المفاوضات".

واعتبرت المعارضة التي تضم 65 نائبا مع المستقلين في بيان ان هذه التعديلات ستاتي على "ما بقي من اسس ديموقراطية" في اليمن.

واضاف البيان ان هذا الاجراء "يقضي على كل امل في التداول السلمي للسلطة ويفتح المجال امام توريثها".

المزيد حول هذه القصة