مقتل شخص وإصابة 33 في هجوم انتحاري على مقر أمني شمال بغداد

العراق
Image caption من بين المصابين طالبات في مدرسة قريبة من موقع الهجوم

قتل شخص وأصيب ثلاثة وثلاثون آخرون في تفجير انتحاري استهدف مقرا تابعا للاستخبارات العراقية في مدينة بعقوبة شمال شرقي بغداد.

وذكرت مصادر أمنية أن من بين الجرحى اثنتا عشرة فتاة من مدرسة إعدادية قريبة من مكتب الاستخبارات.

وصرح عبد الناصر المهداوي محافظ ديالى بأن قنبلة مزروعة على الطريق انفجرت قبل أن يهاجم انتحاري بسيارة ملغومة مجمع مكتب المخابرات في مدينة بعقوبة.

في غضون ذلك أعلنت الشرطة العراقية مقتل امرأة مسيحية في وسط بغداد فجر الاثنين على ايدي مسلحين مجهولين بعد أن اقتحموا منزلها وسرقوه ثم لاذوا بالفرار.

وأضافت الشرطة أن الحادث وقع في حي الوحدة وسط بغداد وأنه يأتي في إطار سلسلة الهجمات التي استهدفت المسيحيين في الآونة الأخيرة.

وكانت موجة من الهجمات ضد مسيحيي العراق مساء الخميس عشية الاحتفالات بليلة رأس السنة استهدفت 14 منزلا في بغداد يقطنها مسيحيون ما اسفر عن سقوط قتيلين و16 جريحا.

ولم تتبن اي جهة الهجمات لكن بعضها يحمل بصمات فرع القاعدة في العراق الذي استهدف في الاشهر الماضية المسيحيين في مناطق متفرقة.

وفي حادث آخر قتل شرطي بسلاح كاتم للصوت في منطقة اللطيفية شمال العاصمة بغداد حسبما ذكرت الشرطة.

وكان ستة أشخاص قتلوا أمس في مناطق مختلفة من بغداد بأسلحة كاتمة للصوت. وقالت الشرطة ان خمسة من الضحايا كانوا من رجال الشرطة.

على صعيد اخر أعلن الجيش الأمريكي في العراق ان اثنين من جنوده قتلا في وسط العراق مساء أمس، ويعتبر الجنديان أول قتلى الجيش الأمريكي في العراق عام 2011.

وقال البيان الأمريكي ان الجنديين قتلا أثناء قيامهما بعملية دون تحديد نوعها.

المزيد حول هذه القصة