أشتون تلتقي ايهود باراك وليبرمان في اسرائيل اليوم

أشتون
Image caption اشتون قالت ان لا بديل عن التفاوض بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي

تجتمع وزيرة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون مع كل من وزيري الدفاع والخارجية الاسرائيليين وذلك في اطار زيارة جديدة لها إلى المنطقة في محاولة لانعاش عملية السلام المتوقفة منذ ثلاثة اشهر.

وستطالب أشتون الاسرائيلين بتخفيف الحصار وفتح حدود قطاع غزة، فيما يتوقع أن يطلب الفلسطينين من اشتون دفع دول الاتحاد الاوروبي إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية على غرار عدد من دول امريكا الجنوبية.

وقال المكتب الاعلامي لاشتون في بيان قبل بداية الجولة إنها "ستلتقي كبار المسؤولين في السلطات الاسرائيلية والفلسطينية لتأكيد التزام الاتحاد الاوروبي بعملية السلام واعادة تاكيد ضرورة فتح معابر باتجاه غزة للسماح باعادة اعمارها وانتعاشها الاقتصادي".

واشارت اشتون في البيان الى أن "من اللازم تحقيق تقدم فوري باتجاه سلام دائم بين الاسرائيليين والفلسطينيين، وسيواصل الاتحاد الاوروبي دعم كل الجهود في سبيل هذا الهدف".

وتابعت "لا حل بديلا عن حل تفاوضي. نريد رؤية دولة اسرائيل ودولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة تعيشان جنبا الى جنب بسلام وامن".

تصريحات ليبرمان

وقال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان الثلاثاء ان التوصل الى "اتفاق سياسي" اسرائيلي فلسطيني يحتاج "عقدا من الزمن على الأقل" في حين تبدو مفاوضات السلام في حال من المراوحة.

وقال ليبرمان رئيس حزب "اسرائيل بيتنا" المتشدد "اعتقد ان لدينا تعاونا اقتصاديا وامنيا جيدا وعلينا مواصلة التعاون على هذين المستويين وارجاء الحل السياسي الى عقد من الزمن على الاقل".

واضاف "أرى انه من المستحيل تسريع العملية السياسية بصورة اصطناعية. ينبغي التقدم خطوة خطوة.. اعتقد ان ما نحتاجه حاليا هو اتفاق انتقالي طويل" مع الفلسطينيين، في حين ان مفاوضات السلام متوقفة منذ اشهر.

واعتبر وزير الخارجية الاسرائيلي ان المجتمع الدولي "يبالغ في الحديث ويبالغ في التدخل" في النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.