عودة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر إلى العراق بعد أربع سنوات في إيران

مقتدى الصدر
Image caption الصدر غاب عن العراق لأربع سنوات

أعلن مسؤول في التيار الصدري أن رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر عاد إلى العراق بعد أربع سنوات قضاها في إيران.

وصرح محمد الكعبي أحد مسؤولي التيار الصدري في بغداد بأن الصدر وصل إلى منزل عائلته في حي الحنانة في النجف.

كما أفاد مسؤول آخر رفض الكشف عن اسمه بأن الصدر وصل برفقة كبار مساعديه بينهم مصطفى اليعقوبي ومحمد الساعدي وحيدر الجابري. ووصل الصدر حوالي الساعة الثالثة بعد ظهر الأربعاء وفقا للمصدر.

وذكرت وكالة فرانس برس ان المئات احتشدوا امام منزل الصدر وفي الطرق المؤدية اليه ترحيبا به، وسط اجراءات امنية مشددة اتخذتها الشرطة. وقام الصدر بزيارة مرقد الإمام علي ومن المتوقع ان يقوم بزيارة المرجع الأعلى للشيعة في العالم، آية الله علي السيستاني.

"مغادرة"

وقد توارى الصدر عن الانظار ولم يعرف مكان اقامته ولكن ترددت أنباء في أبريل/ نيسان 2008 عن أنه موجود في مدينة قم الايرانية لمتابعة دروس في الحوزة العلمية.

وقبل ذلك كان النائب سامي العسكري، مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي، قد أعلن منتصف فبراير/ شباط 2007 أن الزعيم الشيعي غادر العراق و"يقوم حاليا بزيارة قصيرة الى طهران ". كما أكدت القوات الامريكية في حينها ان الصدر غادر العراق.

وظهر الصدر للمرة الأولى خلال زيارته لتركيا في عام 2009 ثم تلا ذلك زيارتين لسورية ولبنان.

يذكر أن التيار الصدري يشغل 39 مقعدا في البرلمان العراقي كما نال سبع حقائب هي الاسكان والعمل والموارد المائية ووزارة الدولة للسياحة والاثار ووزارتين دون حقيبة في الحكومة التي تشكلت اواخر الشهر الماضي.

المزيد حول هذه القصة