كيري: تصريحات البشير حول احترام نتائج استفتاء الجنوب إيجابية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

بدأ السيناتور الامريكي جون كيري زيارة إلى السودان تستغرق أسبوعا لمراقبة الاستفتاء المقرر يوم الأحد المقبل حول تقرير مصير جنوب السودان.

ويجري كيري محادثات في الخرطوم قبل ان ينتقل إلى مدينة جوبا التي زارها أمس الثلاثاء الرئيس السوداني عمر البشير.

وقال كيري إن الاستفتاء على مصير جنوب السودان، المزمع إجراؤه الأحد المقبل، يمكن أن يُجرى بسلام.

وأعرب كيري في تصريحات لبي بي سي عن أمله في ألا تشوب الاستفتاء أعمال العنف.

وقال إن تصريحات الرئيس السوداني عمر البشير الأخيرة، حول احترام حكومة الخرطوم النتائج أيا كانت، تصريحات إيجابية ومشجعة.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وأشار كيري إلى أن واشنطن قد ترفع اسم السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب في حال تم الاستفتاء كما هو مقرر له".

وأضاف "ولكن هذه الخطوة لن تؤثر على العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان بسبب الوضع في دارفور.

في غضون ذلك لاقت تصريحات البشير ترحيبا كبيرا في جنوب السودان والتي قال فيها إنه سيحترم إرادة الشعب و سيدعم تنمية الجنوب في حالة ما اختار الانفصال في استفتاء يوم الأحد.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وقال وزير الإعلام في حكومة جنوب السودان برنابا ماريال بنجامين إنه سعيد بأن الرئيس البشير سيعترف بنتائج التصويت التي ستمنح لشعب جنوب السودان الحق في تحديد مستقبلهم لأول مرة منذ 1898.

وكان الرئيس السوداني قد قال إنه "سيكون حزينا" اذا اختار الجنوب الانفصال لكنه "سيحتفل معه" مؤكدا استعداده لمواصلة تقديم الدعم للجنوب حتى في حال اصبح "دولة".

وأوضح البشير عقب وصوله إلى جوبا في زيارة نادرة للجنوب أنه "على الرغم من انني على المستوى الشخصي سأكون حزينا اذا اختار الجنوب الانفصال لكنني ساكون سعيدا لاننا حققنا السلام للسودان بطرفيه".

وقال الوزير الجنوبي ردا على المواقف التي عبر عنها الرئيس البشير "نحن سعداء بأنه في آخر المطاف ورغم المصاعب والتحديات، اضطر الرئيس البشير الى الاعتراف بأن الاتفاق ليس بين السودانيين لوحدهم بل انه يشمل المجتمع الدولي بأسره."

وسجل نحو أربعة ملايين شخص في الجنوب و116 الفا في الشمال و60 الفا في الخارج أسماءهم في اللوائح الانتخابية للمشاركة في الاستفتاء المقرر في الفترة من 9 إلى 15 يناير / كانون الثاني الجاري عملا باتفاق السلام الذي انهى في 2005 الحرب الاهلية في السودان.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك