الخارجية الأمريكية تستدعي السفير التونسي

البوعزيزي
Image caption أطلق إحراق الشاب محمد البوعزيزي نفسه اعتراضا على البطالة موجة احتجاجات ضد الحكومة

استدعت وزارة الخارجية الأمريكية السفير التونسي في واشنطن لتسليمه رسالة تعبر عن القلق الأمريكي من الطريقة التي تم بها التعامل مع الاحتجاجات في تونس.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الامريكية انه تم في الاجتماع اثارة ما بدا كتدخل الحكومة التونسية في الإنترنت، ولا سيما في موقع فيسبوك.

وحث المسؤول الامريكي الحكومة التونسية علي حماية الحريات المدنية، ودعا إلى ضبط النفس من قبل جميع الاطراف.

و كانت اشتباكات قد اندلعت الشهر الماضي بين الشرطة ومتظاهرين يحتجون على البطالة والقيود على الحريات العامة.

وقد وصفت الاحتجاجات بأنها الأكثر جدية منذ تولي الرئيس زين العابدين بن علي السلطة منذ 23 عاما.

وكان الشاب التونسي محمد البوعزيزي الذي اشعل النار في نفسه الشهر الماضي احتجاجا على بطالته مما تسبب في اندلاع احتجاجات واسعة في ولاية سيدي بوزيد قد توفي في وقت سابق بمستشفى في العاصمة.

وفجر اشعال البوعزيزي النار في نفسه اشتباكات عنيفة نادرة بين الشرطة ومحتجين غاضبين من تفاقم البطالة بين خريجي التعليم العالي في سيدي بوزيد سرعان ما اتسعت لتشمل محافظات اخرى.

وخلفت الاستباكات قتيلين سقطا برصاص الشرطة وعشرات المصابين من المحتجين وقوات الامن.

وكان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي قد زار البوعزيزي في المستشفى كما استقبل عائلته بقصر قرطاج وقال انه يتفهم احباط الشبان العاطلين.

إلا أنه قال إن الشغب يضر بصورة تونس لدى المستثمرين والسياح الاجانب.

وقللت تونس من شأن اشتباكات سيدي بوزيد واتهمت خصومها السياسيين باستغلال الحادث لاغراض سياسية والاثارة.