ايران تفتح تحقيقا في حادث تحطم طائرة البوينج في اوروميه

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

فتحت السلطات الايرانية المختصة تحقيقا في حادث تحطم طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية الإيرانية قبل هبوطها في مدينة أورمية الواقعة شمال غرب البلاد، والذي قتل فيه 77 شخصا.

وكانت الطائرة، وهي طائرة قديمة من طراز بوينج 727 تقل على متنها 104 مسافرا، متوجهة الى اورميه من طهران عندما تحطت وتكسرت الى عدة اجزاء.

وتقول التقارير إن مسافرين اثنين ما زالا في عداد المفقودين، بينما اصيب 26 بجروح بعضها خطيرة.

ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية الرسمية عن حميد داودابادي نائب مدير مكتب الطبيب الشرعي في اقليم اذربيجان الغربي قوله إن السلطات المختصة تمكنت الى الآن من التعرف على هويات 52 من القتلى الـ 77، بينما قالت وكالة ميهر للانباء إن بين القتلى اربعة عراقيين.

وكانت الطائرة المنكوبة قد دخلت الخدمة في اسطول شركة (ايران اير) عام 1974، وكانت تعتبر اقدم طائرة ركاب عاملة في ايران.

وكانت الطائرة قد تأخرت ساعة عن موعد إقلاعها، وأفادت التقارير بأنها سقطت بسبب سوء الأحوال الجوية وتواجه فرق الإنقاذ صعوبة بسبب تساقط الثلوج.

وكانت تقارير سابقة قد ذكرت أن خمسين شخصا نجوا من الحادث.

وقد تعرضت عدة طائرات تابعة لشركة الطيران الإيرانية لحوادث في الفترة الأخيرة، والمعروف أن طائرات الشركة قديمة وبحالة سيئة نظرا لقلة صيانتها.

ووقع آخر حادث كبير في ايران في يوليو / تموز عام 2009 عندما اشتعلت النار في طائرة طراز توبوليف خلال رحلتها إلى أرمينيا فسقطت بالقرب من بحيرة قزوين مما أودى بحياة 168 شخصا كانوا على متنها.

ويعد أحد أسوأ حوادث الطيران في ايران الذي وقع في فبراير/ شباط عام 2003 عندما تحطمت طائرة لنقل الجنود جنوب شرق البلاد وقتل جميع من كانوا على متنها البالغ عددهم 276 من الحرس الثوري وأفراد الطاقم.

سوء الاحوال الجوية

وقال احمد مجيدي الذي يرأس لجنة الطوارئ في وزارة المواصلات لوكالة الانباء الطلابية الايرانية إنه يبدو ان سوء الاحوال الجوية كان سبب الحادث.

وقال مجيدي: "بموجب الادلة المتوفرة، لم يتمكن قائد الطائرة من الهبوط بها في مطار اوروميه بسبب سوء الاحوال الجوية، ولذلك قرر العودة الى طهران."

واضاف: "ولكن لاسباب مجهولة تحطمت الطائرة على مسافة 8 كيلومترات من المطار. لا نعلم ان كان المسافران المفقودان ما زالا موجودين في حطام الطائرة ام كانا في المستشفى او ضمن القتلى، ولكن سنتأكد من ذلك اليوم."

من جانب آخر، قال محمود مظفر المسؤول في الهلال الاحمر الايراني إن الطائرة قد تكسرت الى عدة اجزاء بعد ارتطامها بالارض ولكن الحادث لم يسفر عن حريق او انفجار.

وبينت الصور التي بثها التلفزيون الايراني الطائرة وقد تحطمت وتناثرت اجزاؤها في حقل بينما قامت فرق الانقاذ والمتطوعون المحليون بالبحث عن الناجين.

وقال غلام رضا معصومي، رئيس خدمات الطوارئ الايرانية، إن الثلوج - التي بلغ ارتفاعها 70 سنتمترا - تعرقل عملية الانقاذ.

"تماما كالافلام"

ونقلت وكالة رويترز عن احد الناجين واسمه حسين حقيقي قوله إن قائد الطائرة اعلن عبر جهاز البث بأنه سيهبط بالطائرة اضطراريا.

ومضى حقيقي للقول: "بعد ذلك، وتماما كما في الافلام، ارتطمت الطائرة بالارض وانطفأت الاضواء. فقدت الوعي ولم اشعر بشيء."

وقالت مسافرة اخرى اسمها نسرين فاتحزاده إن المسعفين اضطروا لقص الكرسي التي كانت تجلس عليه من اجل انقاذها.

وقالت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية إن الحكومة المحلية اعلنت الحداد لمدة ثلاثة ايام في اقليم اذربيجان الغربي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك