السودان: اختلاف حول نسبة الذين شاركوا في الاستفتاء

السودان
Image caption يشترط مشاركة 60 في المئة من الناخبين على الاقل ليكون الاستفتاء نافذا

قالت مسؤولة بارزة في حكومة جنوب السودان إن اكثر من ستين في المئة من الناخبين المسجلين قد ادلوا باصواتهم بالفعل في استفتاء الانفصال، مما يعني ان نتيجة الاستفتاء ستكون ملزمة.

وقالت المسؤولة آن أيتو من الحركة الشعبية لتحرير السودان للصحفيين في العاصمة الجنوبية جوبا "اعلم جيدا انه بعد ثلاثة ايام من التصويت، تمكننا من تخطي عتبة الـ 60 في المئة."

الا ان مفوضية الانتخابات المسؤولة عن اجراء الاستفتاء لم تؤكد ما جاءت به ايتو، وقال ناطق باسمها إن النسبة تجاوزت 40 في المئة فقط الى الآن.

قائمة الارهاب

على صعيد آخر،قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن قد ترفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بحلول يوليو/ تموز المقبل إذا اعترفت الخرطوم بنتائج الاستفتاء الجاري في جنوب السودان.

وأوضح بيرنستون ليمان كبير المفاوضين الأمريكيين في الشأن السوداني أن " نجاح الاستفتاء والاعتراف بنتائجه قد يدفع الرئيس باراك أوباما إلى البدء في إجراءات رفع السودان من القائمة".

وأضاف " قرار رفع السودان من القائمة قد يأخذ بعض الوقت ولكن البدء في اتخاذ خطوات لتنفيذه عقب نجاح الاستفتاء يعني أنه يمكن أن تتم الخطوة بحلول يوليو/ تموز المقبل".

ويتوقع على نطاق واسع أن يؤدي الاستفتاء الذي يدخل يومه الرابع إلى إقرار انفصال الشطر الجنوبي عن السودان.

من جانبه صرح جوني كارسون مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون الأفريقية بأن هناك شرطا أساسيا آخر لرفع اسم السودان من القائمة وهو التوقف عن دعم أي جماعات مسلحة "بشكل مباشر أو غير مباشر".

وتضم قائمة الولايات المتحدة الحالية للدول الراعية للإرهاب كوبا وإيران وسوريا بجانب السودان.

وأضاف كارسون أنه في حال قامت واشنطن برفع السودان من القائمة فإنها تتوقع أن يتعاون الرئيس السوداني عمر البشير مع المحكمة الجنائية الدولية والرد على الاتهامات الموجهة له بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية في دارفور.

وكانت المحكمة الدولية قد وجهت للبشير تهما بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية عام 2009 ثم أضافت المحكمة تهما جديدة بالإبادة الجماعية في عام 2010.

على صعيد آخر أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من اعمال العنف في منطقة ابيي بالسودان ولكنها أشارت إلى أنها لن تكون مؤثرة على استفتاء حق تقرير مصير الجنوب. واعترف ليمان بوجود اعمال عنف في منطقة ابيي ولكنه أكد ان هذا "الوضع المحزن ليس له اي تأثير على الاستفتاء".

وكانت السلطات في جنوب السودان قد أعلنت الثلاثاء أن عناصر من قبائل المسيرية هاجمت قافلة تقل جنوبيين عائدين من الشمال الى الجنوب ما ادى الى مقتل عشرة اشخاص من القافلة.

وكانت الاشتباكات التي اندلعت بين رجال قبائل دنكا وقبائل المسيرية منذ يوم الجمعة الماضي قد أسفرت عن مقتل 36 شخصا على الأقل قرب الحدود بين شمال السودان وجنوبه.