العراق: ثلاث تفجيرات ببغداد وبايدن يلتقي المالكي وطالباني

بايدن
Image caption اجتمع بايدن بالسفير الامريكي ببغداد وقائد القوات الامريكية العاملة في العراق

قال مسؤولون عراقيون إن شخصين قتلا في ثلاثة تفجيرات وقعت في العاصمة بغداد يوم الخميس.وتزامنت هذه التفجيرات مع الزيارة التي قام بها للعراق نائب الرئيس الامريكي جو بايدن.

وقال مسؤولون في الشرطة العراقية إن التفجيرات التي وقعت صباح الخميس استهدفت ثلاثة مساجد تقع في احياء الاعظمية والكرادة الشرقية وباب الشيخ، وانها اسفرت ايضا عن سقوط 11 جريحا.

من جهة اخرى التقى نائب الرئيس الامريكي كلا من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورئيس الجمهورية جلال طالباني وذلك خلال أول زيارة يجريها لبغداد منذ حل أزمة الحكومة العراقية.

وأشاد بايدن بنجاح العراقيين في الخروج من تلك الازمة التي استمرت نحو تسعة أشهر مؤكدا التزام بلاده بدعم حرية وسيادة العراق.

وهذه هي سابع زيارة يقوم بايدن بها الى العراق منذ يناير / كانون الثاني الماضي.

على صعيد آخر، قال مسؤولون عراقيون إن زيارة بايدن ركزت حول ما اذا كان ينبغي الاحتفاظ بعدد محدود من الجنود الامريكيين في العراق بعد الموعد المحدد لانسحاب القوات الامريكية في الحادي والثلاثين من ديسمبر / كانون الاول المقبل.

احتفال

وقال بايدن عقب وصوله الى العاصمة العراقية "جئت لمشاركة العراقيين احتفالاتهم بالتقدم الذي احرزوه، فقد نجحوا في تشكيل حكومة وهذا شيء جيد."

الا ان نائب الرئيس الامريكي اردف بالقول: "ولكن الطريق امامهم ما زال طويلا."

يذكر ان الاتفاقية الامنية التي وقعها البلدان تنص على انسحاب كافة القوات الامريكية من العراق قبل نهاية العام الجاري، ولكن ثمة مسؤولون عراقيون يقولون إنه ينبغي ابقاء هذه القوات لحين بلوغ القوات العراقية القدرة على الدفاع عن حدود البلاد، وهو امر لن يتحقق قبل عشر سنوات على الارجح.

الا ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اكد رغبته في انسحاب الامريكيين في الموعد المحدد، كما كان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر - الذي عاد الى العراق من منفاه الايراني قبل اربعة ايام - قد اصر على انسحاب "المحتل" الامريكي والا واجه "كل اشكال المقاومة" من جانب تياره الصدري.