فرار 12 سجينا على صلة بالقاعدة من سجن بالبصرة

حاجز تفتيش
Image caption بدأت عملية البحث عن الفارين

تمكن 12 سجينا على صلة بتنظيم القاعدة من الفرار من سجن في مدينة البصرة جنوبي العراق.

وكان المعتقلون الاثنا عشر بانتظار المحاكمة حين تمكنوا من الفرار من المعتقل الذي كان قصرا للرئيس السابق صدام حسين بعد حصولهم على زي خاص بالشرطة، حسب مسؤولين أمنيين عراقيين.

ويعتقد أن السجناء الفارين على صلة بجماعة "دولة العراق الإسلامية" وهي جماعة سنية مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقد ألقي القبض على جميع حراس السجن وبدأت عملية البحث عن الفارين.

وقال علي غانم المالكي رئيس اللجنة الأمنية في محافظة البصرة: "لا شك أنه كان هناك تواطؤ داخل السجن ولكننا لا نعرف هوية المتواطئين".

وكان السجناء الاثنا عشر هم المعتقلين الوحيدين في المركز الذي يضم مقر قيادة الشرطة ومكتب الحاكم، وزنزانة للاستخبارات.

وكان نصف المعتقلين قد اعترفوا بالضلوع في تفجيرات وقعت عام 2004 في مدينتي البصرة والعمارة حسب ما صرح به مسؤول استخباراتي لوكالة أنباء أسوشييتد برس، وأدت الاعترافات الى اعتقال ستة آخرين.

ويعتقد أن السجناء الفارين توجهوا الى بغداد للحصول على أوراق ثبوت شخصية مزيفة.

وقامت السلطات الأمنية بتكثيف عمليات التفتيش والتدقيق على الهويات، وأقيمت حواجز تفتيش على طريقين رئيسيين.

المزيد حول هذه القصة