التطورات في تونس: ردود فعل

الاحتجاجات الشعبية في تونس
Image caption قال البيت الابيض إنه يراقب التطورات في تونس

قال البيت الأبيض في بيان إنه يراقب التطورات في تونس بعد ورود تقارير عن مغادرة الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي البلاد.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض مايك هامر في بيان "ندين العنف المتواصل ضد المدنيين في تونس وندعو السلطات التونسية بالوفاء بالالتزامات الهامة التي قدمها الرئيس بن علي في كلمته يوم أمس للتونسيين بما في ذلك احترام حقوق الانسان الأساسية وعملية الاصلاح السياسي التي تشتد الحاجة إليها".

واضاف "للشعب التونسي الحق في اختيار رؤسائه وسنراقب التطورات الاخيرة عن كثب".

من جانبها عبرت الخارجية الأمريكية عن دعمها للشعب التونسي "في هذه الأوقات العصيبة"، معتبرة كلمة رئيس الوزراء محمد الغنوشي مشجعة خاصة أنه اعلن استعداده للعمل مع جميع الاطراف للتوصل إلى تفاهم سلمي.

أما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي فقد عبر عن أمله في حل سلمي ينهي العنف في تونس، مضيفا أن "الحوار وحده" هو الذي يمكن أن يجلب التغيير الديمقراطي.

كما اعلن متحدث باسم الحكومة المالطية ان طائرة بن علي كانت تحلق الجمعة قبيل الساعة 19:00 بتوقيت جرينيتش في اجواء مالطا "في اتجاه الشمال".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المالطية ان قبطان الطائرة "اتصل ببرج المراقبة في مطار فاليتا ولكن فقط للسماح له بالتحليق في الاجواء وليس الهبوط".

وأوضح ان الطائرة كانت تتجه "نحو الشمال".

من جهته قال وزير خارجية مالطا تونيو بورغ ان "بن علي لن ياتي الى مالطا وليس لدى الحكومة اي مؤشر الى انه سيأتي الى مالطا".