مظاهرة في تل أبيب ضد فرض رقابة على المنظمات الحقوقية

مظاهرة في تل أبيب
Image caption شارك الآلاف في المظاهرة

تظاهر الآلاف في تل أبيب احتجاجا على اقرار البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) قانونا يخول لجنة برلمانية بالتحقيق في تمويل المنظمات غير الحكومية ومنظمات حقوق الإنسان.

وحمل المتظاهرون لافتات تحذر من تهديد الديمقراطية وحرية التعبير، وهاجم بعض المتحدثين وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان الذي يعتبرونه مسؤولا عن طرح مشروع القانون.

وقال يارفيف أوبنهايمر رئيس منظمة "السلام الآن" إن القانون يستهدف من يعملون على كشف النقاب عن ما يجري في غزة والضفة الغربية

وكان ليبرمان قد اتهم بعض المنظمات بتهديد أمن أسرائيل من خلال نشاطاتها.

وستقوم لجنة تابعة للكنيست بالتحقيق فيما اذا كانت أي من المنظمات المعنية تحصل على تمويل من الخارج أو من منظمة معادية.

وكان مجموعة من المفكرين الإسرائيليين وبينهم أكاديميون وسياسيون قد وقعوا على بيان أدانوا فيه مشروع القانون المذكور.

وورد في البيان إن "دور النواب المنتخبين في دولة ديمقراطية هو الإشراف على عمل الحكومة، ولكن حين يتحول هذا الدور الى التحقيق في نشاط المواطنين فهذه ستكون نهاية الديمقراطية".

واختتم المثقفون رسالتهم بالقول إنه في حالة تشكيل اللجنة فإن الحكومة في إسرائيل ستفقد شرعيتها، وبذلك فهي لن تملك حق الطلب من المواطنين باحترام القوانين التي تضعها.

المزيد حول هذه القصة