استفتاء جنوب السودان: النتائج الاولية ترجح الانفصال

آخر تحديث:  الأحد، 16 يناير/ كانون الثاني، 2011، 12:53 GMT

بدء فرز الأصوات في الاستفتاء على مصير جنوب السودان

انتهت عملية التصويت فى استفتاء جنوب السودان و بدأت عمليات فرز الاصوات. استمرت عملية التصويت لمدة اسبوع فى الاستفتاء الذي جاء نتيجة لاتفاق العام الفين وخمسة وانهى عقدين من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

أشارت النتائج الاولية للاستفتاء على مصير جنوب السودان إلى تغليب خيار الانفصال بنسبة كبيرة وتوجه الجنوبيين لتشكيل دولة جديدة.

ومن المقرر أن تعلن النتائج النهائية في فبراير/ شباط المقبل، لكن يعتقد على نطاق واسع أن النتيجة النهائية ستكون لصالح الانفصال.

وكان السودانيون الجنوبيون المقيمين في اوروبا البالغ عددهم 640 قد صوتوا بنسبة 97 في المئة لصالح الانفصال، حسب النتائج المعلنة.

وجرت عملة فرز الأصوات في لندن في قاعة مقابلة لمبنى البرلمان، وأعلن مسؤول الاقتراع النتائج قبل منتصف الليل بقليل، وكانت النتيجة أن 13 شخصا صوتوا لصالح الوحدة بينما صوت 626 شخصا لصالح الانفصال.

اتفاقية السلام

ويعتبر الاستفتاء أهم بنود اتفاقية السلام الشامل الموقعة عام 2005 بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان.

عملية فرز الاصوات في جوبا

يتوقع إعلان النتائج النهائية في فبراير

وعلى الرغم من أن اتفاقية السلام الشامل -الموقعة برعاية أمريكية وافريقية- قد أنهت عقدين من الحرب الأهلية في البلاد (1983-2005)، إلا أن العديد من القضايا الخلافية لا تزال معلقة بسبب الخلافات بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الشمال والحركة الشعبية الحاكمة في الجنوب.

ومن أبرز هذه القضايا ترسيم الحدود وتقسيم الديون ومنطقة أبيي الحدودية الغنية بالنفط.

وكان الاقتراع على مصير جنوب السودان قد بدا في 9 من يناير/ كانون الثاني الجاري وانتهى مساء أمس السبت.

80 في المئة

يذكر أن مفوضية الاستفتاء اعلنت السبت أن نسبة الاقتراع تجاوزت 80 في المئة من جملة من يحق لهم التصويت والبالغ عددهم أربعة ملايين.

وبذلك يمهد الطريق أمام اعتماد نتيجة الاستفتاء، حيث ينص القانون على أن تبلغ نسبة المشاركة 60 في المئة للاعتراف بالنتائج.

وكان المواطنون الجنوبيون قد عبروا عن فرحتهم وثقتهم في نتيجة الانفصال منذ بدء عمليات الاقتراع.

وكانت فترة الاقتراع في استفتاء تقرير مصير جنوب السودان قد انتهت الساعة السادسة مساء السبت بتوقيت السودان (الثالثة جرينيتش).

إنجاز كبير

ووصف رئيس مفوضية الاستفتاء محمد إبراهيم خليل عملية الاستفتاء، في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون السوداني، بأنها "إنجاز كبير".

وقال خليل في المؤتمر الصحفي في جوبا عاصمة جنوب السودان "حتى الأمس بلغ عدد الأشخاص الذين اقترعوا في جنوب السودان ثلاثة ملايين و135 ألفا، وهم يمثلون نحو 83% من الناخبين المسجلين".

كما أشار خليل إلى أن 62 ألف شخص شاركوا في الاقتراع في شمال السودان، وهو ما نسبته 53% من المسجلين هناك. وبالنسبة للجنوبيين في الخارج، بلغ عدد المشاركين 55 ألفا وهو ما نسبته 91% من المسجلين خارج البلاد.

واعتبر خليل أن "هذه النتائج ممتازة بالمعايير الدولية" مضيفا "عايشت الكثير من الانتخابات في هذا البلد واستطيع أن أقول إن هذا الاقتراع كان الأكثر سلما والأكثر تنظيما والأكثر هدوءا".

وردا على سؤال حول النتيجة التي يتوقعها من هذا الاستفتاء، قال في تلميح إلى أن نتيجة الاستفتاء ستكون لصالح الانفصال "لو كنت سياسيا لعملت بشكل أفضل من أجل الوحدة، لن تحصلوا على شيء من الحياة إذا اعتمدتم على الأمل فقط بل يجب أن تعتمدوا على العمل أيضا".

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك