مجلس الأمن يشيد باستفتاء جنوب السودان

مركز اقتراع في جوبا
Image caption النتائج النهائية للاستفتاء تعلن الشهر المقبل

أشاد مجلس الأمن الدولى بالطريقة المنظمة والسلمية التى أجري بها الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان والذى يتوقع على نطاق واسع أن يسفر عن انفصال الجنوب عن الشمال ليصبح دولة مستقلة.

وأشار المجلس إلى أن تقارير المراقبين عن عملية التصويت أكدت أنها تمت بحرية ونزاهة ومصداقية.

وحث المجلس الطرفين على حل القضايا العالقة بينهما خلال الأشهر القادمة بما فيها النزاع على منطقة أبيي الغنية بالنفط.

من جهتها قالت سوزان رايس السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة إن ناخبي جنوب السودان "بعد عقدين من الحرب وسقوط مليوني قتيل أدلوا بأصواتهم بطريقة سلمية وعبروا عن إرادتهم".

وقد ذكرت وكالة رويترز نقلا عن مسؤولين في سبع ولايات من عشر ولايات أن النتائج الأولية فيها تشير إلى تأييد أكثر من 90 % للانفصال.

من جهته حذر هايلي مينكاريوس رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى السودان من أن التوتر الأخير فى منطقة أبيي المتنازع عليها على الحدود بين الشمال والجنوب يمكن أن يؤدى إلى اضطرابات خلال الفترة القادمة.

جاء ذلك رغم الاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخرا بين قبيلتي المسيرية و الدنكا نجوك لوقف القتال بينهما في منطقة أبيي.فقد اعتبر المسؤول الأممي أن عدم التوصل إلى تسوية نهائية في المنطقة يجب أن يؤدي إلى تجدد العنف فيها.

من جهة أخرى عبر المجلس عن قلقه تجاه العنف في إقليم دارفور غربي السودان.

فقد أشاردت تقارير إلى أن اعمال العنف في الإقليم أدت إلى تشريد 40 ألف شخص الشهر الماضي.

وأفاد تقرير لمكتب تنسيق الشؤون الانسانية نشر الثلاثاء ان النزاع في دارفور اوقع 2300 قتيل في العام 2010. وأشار التقرير الى انه تم تسجيل 2321 حالة وفاة على الاقل من جراء العنف في السودان عام 2010.

وكانت المعارك قد تجددت في دارفور في نوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول الماضيين بين القوات الحكومية والمتمردين.

وتزايدت الهجمات وعمليات الخطف التي تستهدف جنود حفظ السلام الدوليين في الأشهر الماضية. ويتهم دبلوماسيون حكومة السودان باستغلال تركيز الاهتمام الدولي بالوضع في الجنوب لكي تصعد هجومها في دارفور.

المزيد حول هذه القصة