الحريري يؤكد عزمه تشكيل حكومة في لبنان رغم معارضة حزب الله

سعد الحريري
Image caption اعلن الحريري عزمه الترشيح لتشكيل الحكومة

اعلن رئيس حكومة تصريف الاعمال في لبنان سعد الحريري الخميس التزامه الترشح لرئاسة الحكومة الجديدة، رغم الضغوط التي يتعرض لها من قوى المعارضة لتنحيته.

وقال الحريري في خطاب بث عبر التلفزيون: "نحن سنذهب الى الاستشارات النيابية التي سيجريها فخامة رئيس الجمهورية يوم الاثنين المقبل باذن الله، وسندلي برأينا وفقا للأصول ملتزما بترشيحي لرئاسة الحكومة من كتلة نواب المستقبل وسائر الحلفاء".

وارجئت الاثنين الماضي المشاورات لتشكيل حكومة جديدة لاسبوع لاعطاء فرصة للقوى الاقليمية لتقريب الجانبين، لكن الزعيم المسيحي المعارض ميشال عون المتحالف مع حزب الله أكد معارضته لترشيح الحريري رئيسا للوزراء في الحكومة الجديدة.

ودخل لبنان في ازمة سياسية بعدما اسقط حزب الله وحلفاؤه حكومة الحريري في خلاف بسبب لائحة الاتهام في قضية اغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري.

وعلقت قطر وتركيا الخميس المحادثات بشأن الازمة السياسية في لبنان، وقالتا ان الوقت حان ليعالج اللبنانيون بانفسهم الخلاف بينهم.

وقال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو بعد محادثات دامت يومين في بيروت مع الزعماء السياسيين في لبنان ان اقتراحاته هو ورئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني لم تقابل بالموافقة.

وتحدث اوغلو بعد يوم من اعلان السعودية، التي تساند رئيس الوزراء اللبناني في حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري ابن رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري، انها ستتخلى عن جهود الوساطة التي تبذلها بالاشتراك مع سوريا.

وكان الاعلان السعودي زاد من حالة عدم اليقين في البلاد، التي يصعب التوصل فيها الى حلول دون دعم من قوى اقليمية.

وقال الحريري: "قررت الدخول في التسوية الى ابعد مدى ممكن وانني تجاوبت مع توجهات خادم الحرمين الشريفين، والتزمت كامل البنود التي توصلت اليها الجهود القطرية التركية للحفاظ على العيش المشترك، ولكن مرة جديدة يتوقف قطار الحل بفعل فاعل ويعودون مع ساعات الفجر لابلاغ الموفدين القطري والتركي بمطلب واحد لا ثاني له: غير مقبول عودة سعد الحريري الى رئاسة الحكومة".

وما ان اعلن الحريري عزمه الترشح لتشكيل الحكومة حتى اطلق انصاره الالعاب النارية في المناطق ذات الكثافة السنية في بيروت، خاصة طريق جديدة.

وحسب العرف السياسي في لبنان يتولى رئاسة الجمهورية مسيحي ماروني ورئاسة الحكومة سني ورئاسة مجلس النواب شيعي.

واعلن ميشيل عون، الزعيم المسيحي المقرب من حزب الله، في مؤتمر صحفي: "قلنا انه يجب الايعود الحريري (لتشكيل حكومة)، ولو اجتمعت كل قوى الكون لا يمكنها ان تفرض شخصا مثل هذا علينا".

واسقط حزب الله وحلفاؤه حكومة سعد الحريري الاسبوع الماضي قبل خمسة ايام من تسليم ممثل الادعاء في المحكمة المدعومة من الامم المتحدة لائحة اتهام سرية يتوقع أن تتهم أعضاء في حزب الله بالضلوع في اغتيال الحريري.

وينفي حزب الله اي دور في الاغتيال ويقول ان المحكمة تخدم المصالح الامريكية والاسرائيلية.