تظاهر الآلاف في الأردن احتجاجا على الغلاء والمطالبة برحيل الحكومة

تظاهرات الأردن
Image caption المتظاهرون طالبوا بإسقاط حكومة الرفاعي

تظاهر خمسة آلاف شخص في العاصمة الأردنية عمان ومدن أخرى احتجاجا على غلاء المعيشة والسياسات الاقتصادية لحكومة رئيس الوزراء الأردني سمير الرفاعي.

ونظمت الحركة الاسلامية والنقابات المهنية والاحزاب اليسارية هذه التظاهرة على الرغم من إعلان الحكومة اجراءات جديدة لخفض الاسعار وزيادة رواتب موظفي ومتقاعدي القطاع العام. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا لسياسات الافقار والتجويع" و"نريد خبزا وحرية وعدالة اجتماعية".

وكان حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن وأبرز احزاب المعارضة الاردنية قد دعا إلى التظاهر السلمي. وأعلنت الحكومة الأردنية الخميس رصد 283 مليون دولار أمريكي لزيادة رواتب الموظفين والمتقاعدين المدنيين والعسكريين وذلك إضافة إلى 169 مليون دولار رصدتها منذ 9 أيام وسط تزايد الاستياء الشعبي من تردي الاوضاع الاقتصادية في البلاد.

وتأتي التظاهرة بعد أسبوع واحد من خروج أكثر من خمسة آلاف أردني في أنحاء متفرقة من البلاد مطالبين برحيل حكومة الرفاعي.

وشارك في الاحتجاجات طلاب جامعات ويساريون ونقابيون وناشطون في خمس مدن رئيسية هي العاصمة عمان وإربد والكرك والسلط ومعان.

كما دعت النقابات المهنية الأردنية إلى تنظيم اعتصام أمام مجلس النواب يوم الأحد الماضي.

وتقدر نسبة البطالة في الأردن الذي يبلغ عدد سكانه ستة ملايين نسمة وفقا للارقام الرسمية بـ14.3 بالمائة بينما تقول مصادر مستقلة إن النسبة وصلت إلى 30%. كما تقدر نسبة الفقر في الأردن بـ25 بالمائة بينما تعد العاصمة عمان أكثر المدن العربية غلاء وفقا لإحصائيات مستقلة.

المزيد حول هذه القصة