تونس: استمرار المظاهرات واحتجاز اثنين من مساعدي بن علي

آخر تحديث:  الأحد، 23 يناير/ كانون الثاني، 2011، 16:22 GMT

تونس: قطاعات من الشرطة تنضم الى المتظاهرين

تواصلت تظاهرات المعارضة في تونس وانضمت قطاعات من الشرطة التونسية الى صفوف المتظاهرين.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

وضعت السلطات التونسية كلا من عبد العزيز بن ضياء وزير الدولة والمستشار الخاص للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، و عبدالله القلال رئيس مجلس المستشارين قيد الإقامة الجبرية.

وقال موفدنا إلى تونس علي اوجانه إنه صدرت أيضا مذكرة تفتيش بحق عبد الوهاب عبد الله مستشار الشؤون السياسية للرئيس التونسي السابق.

وأعلن التلفزيون التونسي أن قوات الشرطة تقوم حاليا بالبحث عن عبد الله.

كما تم القبض على مالك قناة "حنبعل" التونسية الخاصة العرب نصره ونجله بتهمة "الخيانة العظمى وتهديد أمن البلاد والتحريض على العنف بهدف إعادة ديكاتورية الرئيس المخلوع" بحسب ما ذكر التلفزيون التونسي.

يشار إلى أنه تم الأسبوع الماضي القبض على 33 من عائلة بين علي لدى محاولتهم مغادرة البلاد.

عبد الله القلال

القلال كان من أبرز مساعدي الرئيس المخلوع

مظاهرات

جاء ذلك بينما يعتصم مئات المتظاهرين التونسيين القادمين من عدة بلدات أمام مقر الحكومة متحدين حظر التجول في العاصمة تونس للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء محمد الغنوشي وحكومته.

ويقول موفد بي بي سي إن المتظاهرين اجتازوا الحاجز الامني الاول ووصلوا امام مقر الوزير الاول، دون اي صدامات مع الشرطة التي ارسلت تعزيزات كبيرة الى المنطقة.

وبدأ المتظاهرون مسيرتهم المعروفة باسم قافلة التحرير من عدة بلدات منها سيدي بوزيد بلدة محمد البوعزيزي الشاب الذي أشعلت وفاته الانتفاضة التي اطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي قبل عشرة ايام.

وقال المنظمون انهم سيواصلون اعتصامهم امام مقار الحكومة التونسية الى ان يستقيل الوزراء المرتبطون بحكم بن علي.

وردد المتظاهرون "الشعب يريد استقالة الحكومة" و"يسقط نظام السابع يسقط عميل وتابع" في اشارة الى نظام زين العابدين بن علي الذي تولى السلطة في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر 1987 قبل ان تسقطه انتفاضة شعبية في 14 كانون الثاني/ يناير 2011.

متظاهرة تونسية

يطالب المتظاهرون باسقاط الحكومة الانتقالية

وبين المتظاهرين عدد كبير من الشبان الذين انطلقوا السبت من الوسط التونسي وتقدموا نحو العاصمة مراوحين بين المشي واستخدام الشاحنات والسيارات.

ووصل المتظاهرون الأحد بالتوقيت المحلي الى العاصمة التونسية ودخلوا شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي الذي يشهد تظاهرات يومية قبل ان يتجمعوا امام وزارة الداخلية حيث رفعوا صورة ضخمة لمحمد البوعزيزي.

ويقول موفدنا ان المتظاهرين يقولون انهم انتظموا عفويا في تظاهراتهم ولا توجد جهة سياسية محددة تقف وراء تنظيم قافلتهم.

وكان من المقرر ان تتقدم هذه القافلة مشيا الى العاصمة لتصلها في حدود اربعة او خمسة ايام، غير ان المتظاهرين قالوا الاحد انه "يجب اسقاط الحكومة باسرع ما يمكن".

من جهة أخرى أفادت أنباء بأن العاملين في المدارس الابتدائية يخططون أيضا لإضراب ضد الحكومة الحالية مما قد يعرقل خطط الحكومة لإعادة فتح المؤسسات التعليمية.

وقد تعهدت لجنة مستقلة شكلتها الحكومة الجديدة في تونس بالتحقيق في دور قوات الامن في مقتل عشرات المتظاهرين خلال اسابيع من المظاهرات المناهضة للحكومة.

وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان 117 شخصا قتلوا منذ بدء المظاهرات قبل اسبوع بينهم 70 شخصا قتلوا بالرصاص الحي.وقال وزير الداخلية احمد فريعة ان عدد القتلى بلغ 78 شخصا.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك