جنبلاط يؤيد ترشيح ميقاتي كرئيس للحكومة اللبنانية الجديدة

وليد جنبلاط
Image caption كتلة جنبلاط في المجلس النيابي اللبناني تمنح الميقاتي الأغلبية

أعلن زعيم تكتل اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط أنه منح تأييده لترشيح نجيب ميقاتي مرشح قوى 8 آذار (المعارضة) خلال الاستشارات النيابية التي جرت الاثنين لاختيار رئيس جديد للحكومة اللبنانية.

وبحصول ميقاتي على تأييد تكتل جنبلاط يكون الميقاتي قد حصل عى الأغلبية الازمة للقيام بتشكيل الحكومة.

ويحظى ميقاتي بتأييد من المعارضة اللبنانية بقيادة حزب الله وحلفائه الذين يشغلون 57 مقعدا في مجلس النواب اللبناني.

وقد أيد جنبلاط ترشيح ميقاتي مع 6 من بين11 نائبا هم أعضاء كتلته البرلمانية خلال التصويت مما جعل ميقاتي ، الذي ينتمي الى السنة، يحصل على تأييد 65 من أعضاء البرلمان البالغ عددهم 128 نائبا.

وقد تجمع حوالى 500 شخص في مدينة طرابلس في شمال لبنان بعد ظهر الاثنين تأييدا لرئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، منددين بترشح النائب نجيب ميقاتي المرجح تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة وبالامين العام لحزب الله حسن نصرالله.

وجاء التجمع بناء على دعوة من النائب خالد الضاهر العضو في اللقاء الاسلامي المستقل والمنتمي الى "تكتل لبنان اولا" بزعامة سعد الحريري. ووجهت دعوة في خلاله الى العودة الى التجمع في العاشرة من صباح الثلاثاء في المكان نفسه.

وقال عضو اللقاء الاسلامي المستقل الشيخ ارسلان ملص في كلمة القاها في الحشد ان "سعد الحريري هو الممثل الوحيد للطائفة السنية. ولن نرضى بأن يعين لنا حسن نصرالله وغيره رئيسا للحكومة". وانتشرت عناصر من الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي في المكان خلال التجمع.

في موازاة ذلك ذكر مصدر امني ان "عددا من الشبان في بلدة كفرشلان وضعوا بعض الحجارة والاطارات غير المشتعلة على الطريق العام الممتدة من طرابلس الى الضنيةقبل ان يقوم ابناء المنطقة بازالتها".

كما تجمع حوالى 200 شخص على الطريق الدولية التي تربط طرابلس بالحدود الشمالية مع سوريا وبمنطقة عكار "وقاموا بقطع الطريق في الاتجاهين بواسطة الحجارة والاطارات غير المشتعلة والعوائق الحديدية" حسب ما افاد المصدر الامني.

وكان رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، قد أعلن انه لن يشارك في اي حكومة يترأسها مرشح قوى 8 آذار.

وقال الحريري بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي، ان تيار المستقبل الذي يترأسه "يعلن من الآن رفض المشاركة في اي حكومة يترأسها مرشح الثامن من آذار".

Image caption الحريري يؤكد ترشيحه لرئاسة الوزارة الجديدة

وفي أول تعليق له على ترشح نجيب ميقاتي لرئاسة الحكومة اعلن الحريري أن ميقاتي هو مرشح قوى الثامن من آذار/ مارس وليس مرشحا توافقيا قائلا إن "اي كلام عن وجود مرشح توافقي هو محاولة لذر الرماد في العيون".

وأكد الحريري على استمراره في ترشيح نفسه لرئاسة الحكومة نافيا بذك ما قاله ميقاتي نفسه أنه مرشح توافقي.

واضاف "ليس هناك من مرشح توافقي مطروح امام الاستشارات النيابية اليوم، انما هناك مرشح اسمه الرئيس سعد الحريري، ومرشح آخر لقوى الثامن من آذار،والخيار في هذا المجال واضح لا لبس فيه".

يذكر أن قوى 14 آذار (سعد الحريري وحلفاؤه) ممثلة حاليا في البرلمان بستين من اصل 128 نائبا وقد اعلنت تأييدها للحريري.

في المقابل يمثل 57 نائبا قوى 8 آذار (حزب الله وحلفاؤه) التي تحتاج الى ثمانية اصوات اضافية من اجل ترجيح كفة مرشحها.

وتتالف كتلة جنبلاط من 11 نائبا خمسة دروز وخمسة مسيحيين وسني واحد.

حكومة تكنوقراط

وعلمت بي بي سي من مصادر مطلعة أنه اتفق أيضا على أن تكون الحكومة المقبلة خالية من اي تمثيل لحزب الله أو تيار المستقبل وان تكون حكومة تكنوقراط.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله قد دعا إلى تشكيل حكومة شراكة وطنية إذا تمت الموافقة على مرشح المعارضة لرئاسة الحكومة اللبنانية.

وأضاف نصر الله في كلمة بثها تلفزيون المنار التابع لحزب الله مساء الأحد "سنطالب الرئيس المكلف إذا دعمته الأغلبية النيابية، بحكومة شراكة وطنية، لا ندعو إلى حكومة لون واحد لا ندعو إلى الاستئثار، المعارضة لا تفكر بتجاوز أو تهميش الآخرين".

واكد أنه التقى برئيس الوزراء الأسبق عمر كرامي وطلب منه الترشح لرئاسة الحكومة اللبنانية.

وأوضح أن كرامي اعتذر لظروف سنه لكنه أبدى استعدادا لقبول ذلك إذا كان هو الخيار الأخير.

وقال نصر الله أيضا إن عمر كرامي لم يترشح لرئاسة الحكومة ولم يسع إلى رئاستها بأي شكل، ولم يتصل بأحد.

Image caption قال نصره الله إن المعارضة لا تسعى لتهميش أحد

وحذر نصر الله من أنه إذا توصلت الاستشارات النيابية إلى مرشح غير سعد الحريري "سنسمع كلاما آخر يختلف عما تردد مؤخرا عن احترام الشرعية اللبنانية"

ومضى قائلا "سنبدأ حينها في سماع لغة جديدة من إسرائيل وستردد من عواصم عربية ودولية" وصفها بـ " التحريض المذهبي".

وقال إنها ستتضمن عبارات مثل "المشروع الفارسي والمشروع الشيعي وحكومة يقودها حزب الله".

واعتبر أن مثل هذه الإدعاءات "تزوير وتضليل وتحريض، ونحن لسنا طلاب سلطة أو مواقع وأولوتينا هي المقاومة".

وطالب نصر الله العالم ان يحترم المؤسسات الدستورية والشرعية اللبنانية ويتم منح مرشح المعارضة إذا تم الاتفاق عليه الفرصة لتشكيل الحكومة.

تصريحات عون

وكان ميشال عون زعيم كتلة التغيير والإصلاح قال في حديث لبي بي سي إن المعارضة "لا تضع فيتو على خيار المسلمين السنة في لبنان إنما على سعد الحريري" متهما رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية بالفساد .

وهدد عون بـ"استنساخ" النموذج التونسي في لبنان، لكنه أشار إلى ان المعارضة لا تعارض تشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان.

من جهة أخرى اعتبر مجلس الإفتاء في لبنان الذي اجتمع بصورة استثنائية بدعوة من مفتى الجمهورية محمد رشيد قباني أن ما يجري هذه الأيام هو استهداف متعمد للطائفة السنية وهي طائفة مؤسسة للكيان اللبناني.

وحذر المجلس من "تجاهل الأكثرية السنية والأكثرية النيابية ومن تجاوز أسس الدستور".

المزيد حول هذه القصة