انتهاء المحادثات بين المغرب والبوليساريو بدون التوصل إلى اتفاق

المغرب
Image caption عرض المغرب حكما ذاتيا موسعا

انتهت المحادثات التي أجرتها الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) والحكومة المغربية بشأن مستقبل منطقة الصحراء الغربية المتنازع عيلها.

وقال موفد الأمين العام للأمم المتحدة الخاص بالصحراء، كريستوفر روس، إن الطرفين واصلا رفض الاقتراحات التي تقدم بها كل طرف كأساس لأي مفاوضات مستقبلية.

وعرض المغرب الذي ضم الصحراء الغربية إلى أراضيه عام 1975 بعد انسحاب إسبانيا وهي المستعمرة السابقة منها، حكما ذاتيا موسعا لكن البوليساريو تطالب بتنظيم استفتاء في المنطقة يقود إلى استقلال تام عن المغرب.

وكانت جولة جديدة من المحادثات بدأت الجمعة الماضي في نيويورك بين البوليساريو والحكومة المغربية بغرض التوصل الى تسوية بشأن الصحراء الغربية برعاية الامم المتحدة.

وعقدت الاجتماعات المغلقة في جزيرة ونج ايلاند واختتمت يوم الاحد 23 من يناير/ كانون الثاني الجاري.

وكانت الجولة الثالثة من المحادثات غير الرسمية بين المغرب والبوليساريو حول مستقبل الصحراء الغربية قبل شهرين في مانهاسيت بالقرب من نيويورك، قد انتهت دون التوصل الى اتفاق.

وأثار الفشل في حل نزاع الصحراء الغربية قلق دول غربية من بينها الولايات المتحدة التي تعتقد أن الانقسام بين المغرب والجزائر يعيق التعاون في التصدي لتنظيم القاعدة في المنطقة.

المزيد حول هذه القصة