قيادة حركة حماس تقرر البدء بمشاورات مع القوى والفصائل الفلسطينية للتوافق على موقف موحد تجاه "وثائق الجزيرة"

حماس
Image caption تعرض مكتب الجزيرة في رام الله لهجوم من جانب مؤيدي السلطة الوطنية الفلسطينية

أعلن عضو المكتب السياسي في حركة حماس عزت الرشق ان قيادة حماس قررت البدء بالمشاورات مع القوى والفصائل الفلسطينية للتوافق على موقف وطني تجاه الوثائق التي سربتها قناة الجزيرة، مشيرا إلى أن حماس ستعلن عن هذا الموقف بأقرب وقت.

وقالت الحركة في بيان صدر في دمشق: "نظرا لخطورة الموقف وحساسيته والناتج عن ما تم نشره من وثائق تتعلق بأداء ومواقف وسلوك قادة السلطة الفلسطنية فإن قيادة حركة حماس قررت المبادرة عاجلا إلى إدارة مشاورات معمقة مع القوى والفصائل الفلسطنية لبلورة موقف وطني مشترك تجاه الأزمة الفلسطنية الراهنة وخاصة ازمة القيادة والنهج السياسي في ظل حجم المخاطر والتحديات. وعلى ان يعلن عن ذلك الموقف في حينه."

وادان البيان الذي جاء تحت عنوان (حول فضيحة الوثائق) موقف السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير وفريقها المفاوض و"ما قدموه من تنازلات في الارض والقدس الذي عبر عن خطورة النهج السياسي لهذه القيادة و القائم على خيار المفاوضات مع العدو والمساومة على الثوابت والتخلي عن المقاومة"، حسب البيان الذي اكد على تمسك حماس بحق العودة لكل اللاجئين وحق المقاومة وتحرير الارض معتبرا هذه الحقوق غير قابلة للتفاوض اوالمساومة.

ولفت البيان الى ان ما عكسته الوثائق والمحاضر الرسمية يؤكد ان القيادة المتنفذة في السلطة والمنظمة ومفاوضيها هي قيادة غير مؤتمنة ولا امينة على حقوق شعبنا وثوابته وغير مؤهلة لقيادة شعبنا في الداخل والخارج في مسيرة نضاله ضد العدو الصهيوني ختم البيان.