واشنطن تتهم حزب الله اللبناني بممارسة الترهيب للسيطرة على الحكومة

آخر تحديث:  الأربعاء، 26 يناير/ كانون الثاني، 2011، 01:54 GMT

واشنطن تتهم حزب الله اللبناني بممارسة الترهيب للسيطرة على الحكومة

دعت الولايات المتحدة الاطراف اللبنانية الى التحلي بضبط النفس مؤكدة ان المحكمة الخاصة بلبنان ستواصل مهمتها.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

دعت الولايات المتحدة الاطراف اللبنانية الى التحلي بضبط النفس مؤكدة ان المحكمة الخاصة بلبنان ستواصل مهمتها.

وجاء في بيان للخارجية الامريكية تعقيبا على التطورات التي يشهدها لبنان ان حزب الله يمارس "التهديد والترهيب والعنف" للسيطرة على الحكومة في لبنان ولتحقيق اهدافه السياسية.

جاء الموقف الامريكي بعد اعلان المرشح المدعوم من قبل المعارضة بتشكيل الحكومة الجديدة نجيب ميقاتي بالاستشارات السياسية يوم الخميس المقبل.

وسبق ذلك تحذير وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون من تأثر العلاقة بين بلادها ولبنان في حال قيام حكومة لبنانية يهيمن عليها حزب الله.

واضافت كلينتون التي كانت تتحدث في مؤتمر صحفي إن الحد الأدنى المقبول للولايات المتحدة بالنسبة للبنان هو "إنهاء حصانة القتلة ومنع التدخل الخارجي وكذلك احترام سيادة البلاد".

وكان نجيب ميقاتي رئيس الوزراء اللبناني الأسبق قد قبل تكليفه رئاسة الحكومة الجديدة.

وكان الرئيس اللبناني ميشال سليمان قد كلف ميقاتي رئاسة الحكومة وسط احتجاجات لمؤيدي زعيم تيار المستقبل ورئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في بيروت قولها إن ميقاتي حاز على تأييد 68 من اعضاء مجلس النواب اللبناني الـ 128.

من جهته، أعلن الحريري أن "هدفه ليس أن نكون في السلطة أو العودة لرئاسة الحكومة" مصمما على "مواصلة الطريق من خلال المؤسسات".

"تشوية"

ورفض الحريري في كلمة متلفزة مظاهر الشغب التي صاحبت الاحتجاجات المؤيدة له "والتي شوهت الاهداف النبيلة لهذه التحركات".

جاء ذلك بعد تصريح نجيب ميقاتي المرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية بأنه طلب من مناصريه التزام ضبط النفس في مواجهة الاحتجاجات التي يقوم بها مناصرو تيار السمتقبل دعما للحريري وللضغط على ميقاتي للاعتذار عن تاليف الحكومة.

واتسمت هذه الاحتجاجات بالعنف وتم إحراق عربة البث الخاصة بطاقم قناة الجزيرة الفضائية الذي كان يغطي هذه الاحتجاجات في العاصمة بيروت، وكذلك دراجات نارية تابعة لمؤسسات إعلامية أخرى يعتبرونها قريبة من حزب الله.

قطع طريق بيروت ـ دمشق مع امتداد احتجاجات أنصار سعد الحريري إلى بقية لبنان

اتسمت الاحتجاجات التي يقوم بها مناصرو تيار السمتقبل في لبنان بالعنف وتم إحراق عربة البث الخاصة بطاقم قناة الجزيرة الفضائية الذي كان يغطي هذه الاحتجاجات في العاصمة بيروت.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

وقد اتفقت المعارضة على تسمية ميقاتي رئيسا للحكومة على ان تكون الحكومة المقبلة خالية من اي تمثيل لحزب الله او تيار المستقبل.

ويصر ميقاتي على أنه يظل مستقلا عن حزب الله رغم ترشيح الأخير له.

وصرح لبي بي سي بأنه "لا يرتبط بحزب الله بأي شكل من الأشكال".

وأضاف أن الناس ينحون عليه باللائمة لأنه يحظى بدعم حزب الله، إلا أنه لا صلة له بحزب الله سياسيا وبالتالي فهذه الانتقادات "لا تعني شيئا".

نجيب ميقاتي

"احتفظ بمسافة بيني وبين الجميع"

"لقد قبلت بأن أكون رئيس وزراء لا لخلق مشاكل بل لحلها".

وأكد على أنه "شخص معتدل، سياسي معتدل. أنا دائما على مسافة من الجميع. غرضي مصلحة لبنان ومصلحة الشعب وأمن البلاد دوليا وخاصة الاحتفاظ بعلاقات جيدة مع المجموعة الدولية".

انفراط اللقاء الديمقراطي

من جهته، أعلن النائب وليد جنبلاط انفراط عقد كتلة اللقاء الديمقراطي التي كان يتزعمها، وتسمية الكتلة الجديدة باسم جبهة النضال الوطني. وأضاف جنبلاط أن هذه الكتلة سمت نجيب مقياتي لرئاسة الحكومة.

وقد أيد جنبلاط ترشيح ميقاتي مع 6 من بين11 نائبا هم أعضاء كتلته البرلمانية خلال التصويت مما جعل ميقاتي، الذي ينتمي الى السنة، يحصل على تأييد 65 من أعضاء البرلمان البالغ عددهم 128 نائبا.

يشار إلى أن ميقاتي سبق وتولى رئاسة الحكومة المؤقتة في لبنان بين أبريل/نيسان ويوليو/تموز عام 2005 وهي الحكومة التي أسفرت على تنظيم الانتخابات بعد اغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري.

احتجاجات في بيروت

مؤيدون الحريري رفضوا إبعاده من رئاسة الحكومة

احتجاجات

وكانت مراسلة بي بي سي في بيروت ندى عبد الصمد قد افادت بأن مواطنين محتجين على إبعاد الحريري من رئاسة الحكومة قطعوا عددا من الطرقات في بيروت وافاد الجيش اللبناني ان اهالي اقليم الخروب في الشوف ما زالوا يقطعون طريق الجنوب بالاطارات المشتعلة.

كما قطع محتجون على ابعاد سعد الحريري عن رئاسة الحكومة طريق دمشق الدولي عند نقطة المصنع في البقاع شرقي لبنان، بينما اعتصم العشرات أمام ضريح رفيق الحريري في وسط بيروت ورددوا هتافات معادية لحزب الله وسورية والمرشح لرئاسة الحكومة نجيب ميقاتي.

وشهدت المناطق ذات الاغلبية السنية في بقية انحاء لبنان تحركات احتجاجية استنكارا لترشح نجيب ميقاتي وتأييدا لرئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري.

واعتبر تيار المستقبل بزعامة سعد الحريري أن حزب الله "يقود انقلابا بهدف وضع رئاسة الحكومة تحت وصاية ولاية الفقيه"، داعيا الى تحركات مفتوحة احتجاجا على ما يعتبره التيار فرضا لرئيس حكومةسني غير الحريري من جانب الحزب الشيعي.

الحريري يرفض

وكان سعد الحريري، قد أعلن انه لن يشارك في اي حكومة يترأسها مرشح قوى 8 آذار.

وقال الحريري بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي، ان تيار المستقبل الذي يترأسه "يعلن من الآن رفض المشاركة في اي حكومة يترأسها مرشح الثامن من آذار".

سعد الحريري

الحريري يؤكد ترشيحه لرئاسة الوزارة الجديدة

حكومة تكنوقراط

وعلمت بي بي سي من مصادر مطلعة أنه اتفق أيضا على أن تكون الحكومة المقبلة خالية من اي تمثيل لحزب الله أو تيار المستقبل وان تكون حكومة تكنوقراط.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله قد دعا إلى تشكيل حكومة شراكة وطنية إذا تمت الموافقة على مرشح المعارضة لرئاسة الحكومة اللبنانية.

وأضاف نصر الله في كلمة بثها تلفزيون المنار التابع لحزب الله مساء الأحد "سنطالب الرئيس المكلف إذا دعمته الأغلبية النيابية، بحكومة شراكة وطنية، لا ندعو إلى حكومة لون واحد لا ندعو إلى الاستئثار، المعارضة لا تفكر بتجاوز أو تهميش الآخرين".


اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك