تونس: 15 مصابا في مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين بساحة القصبة

عجوز تونسي وسط المحتجين مصدر الصورة AP
Image caption عجوز تونسي وسط المحتجين

اصيب نحو 15 متظاهرا بجروح في مواجهات اثناء قيام شرطة مكافحة الشغب التونسية باخلاء المتظاهرين المعتصمين منذ ستة ايام في ساحة القصبة وسط العاصمة التونسية.

وكانت قوات الأمن قد أطلقت في وقت سابق قنابل مسيلة للدموع في محاولة لتفريق المتظاهرين في الساحة بعد أنباء عن انسحاب للجيش من امام مقر رئاسة الحكومة ومقار وزارات أخرى لتسهيل انتشار قوات مكافحة الشغب في الساحة.

ووقعت مواجهات في الشوارع بين قوات مكافحة الشغب ومئات المحتجين.

وقد أغلقت المقاهي في شارع بورقيبة أبوابها.

وكانت مراسلتنا في تونس وفاء زيان قد أفادت بأن الجيش قد انسحب من امام مقر رئاسة الحكومة وبعض الوزارات الأخرى، وأن قوات مكافحة الشغب قد بدأت بالانتشار وسط توقعات بمحاولة اخراج المعتصمين من ساحة القصبة وسط المدينة.

وأضافت مراسلتنا أن قوات مكافحة الشغب قد بدأت باطلاق قنابل مسيلة للدموع في محاولة لتفريق المتظاهرين في ساحة القصبة، وأنها تمكنت من إخراج جميع المعتصمين من الساحة حيث تقع مقرات الحكومة.

وكانت قوات الجيش قد تدخلت في البداية ثم انسحبت، ودخلت بعدها قوات الأمن وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع، وهناك عدة حالات إغماء بين المعتصمين.

وفي سياق متصل وجهت مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاترين أشتون دعوة الى وزير الخارجية التونسي أحمد ونيس للقائها في العاصمة البلجيكية بروكسل الأسبوع القادم، وقبل الوزير الدعوة حسب ما أكد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي.

وقالت أشتون للوزير التونسي إنها سترسل فريقا من اخبراء الأسبوع القادم للمساعدة في التحضير للانتخابات القادمة.

وأكدت أشتون عن دعمها للشعب التونسي ولعملية الانتقال الى الديمقراطية، وأكدت على الحاجة الى دعم المجتمع المدني، والحاجة لتشجيع المستثمرين الأوروبيين على البقاء في تونس.

هدوء بعد إعلان الحكومة

وكانت تونس قد شهدت صباح الجمعة هدوءا واضحا بعد اعلان رئيس الحكومة الانتقالية محمد الغنوشي الخميس عن تعديل تشكيلة حكومته واستبعاد عدد من رموز النظام السابق المحسوبين على الرئيس المخلوع بن علي.

وفي ساحة القصبة في العاصمة التونسية تونس ساد الهدوء في صفوف المتظاهرين المعتصمين هناك، ولم تعد تسمع الهتافات والشعارات المنادية باستقالة الحكومة التي لم يكف المحتجون عن ترديدها خلال الايام الاخيرة.

واستيقظ المعتصمون الذين يتراوح عددهم بين 400 و500 شخص، الذين قدم معظمهم من داخل البلاد ويرابطون في الساحة منذ بداية الاسبوع، في الساعة الثامنة بعد ان قضوا ليلتهم في خيام اقيمت على عجل للاحتماء من المطر.

وبعد ان انشدوا ككل صباح النشيد الوطني ورفعوا العلم التونسي في ساحة الحكومة، بدأوا في مجموعات صغيرة المشاورات حول الموقف الذي يجب اتخاذه من مواصلة حركة احتجاجهم بينما جلس البعض الاخر في المقاهي المجاورة.

12 وزيرا جديدا

وكان رئيس الوزراء التونسي الغنوشي قد اعلن الخميس تشكيلة حكومته الانتقالية الجديدة المعدلة التي خلت من رموز النظام السابق، حيث خرج من هذه الحكومة ثلاثة من الوزراء المحسوبين على النظام السابق.

واستبعد الغنوشي وزراء الخارجية والداخلية والدفاع والمالية وتم تعيين احمد ونيس وزيرا للخارجية وفرحات الراجحي وزيرا للداخلية وعبد الكريم الزبيدي وزيرا للدفاع وجلول عياد وزيرا للمالية.

وتلا الغنوشي عبر بيان بثه التليفزيون لائحة أعضاء الحكومة المكونة من 21 وزيرا بينهم 12 وزيرا جديدا والمكلفة بتنظيم انتخابات ديمقراطية في الأشهر القادمة. وأكد الغنوشي أن مهمة الحكومة الانتقالية "محددة في الانتقال بالبلاد الى الديمقراطية وتنظيم الانتخابات حتى يقول الشعب كلمته بكل حرية وبكل الضمانات".

وأضاف "الانتخابات سوف تتم بإشراف لجنة مستقلة وبحضور مراقبين دوليين حتى نضمن شفافية ونزاهة الانتخابات التي ستنظم في هذه الفترة الانتقالية".

وكان مئات الأشخاص قد تظاهروا أمام المسرح البلدى بوسط العاصمة التونسية حيث انضم إليهم تلاميذ المدارس للمطالبة باستقالة الحكومة الانتقالية رافضين إعادة تعيين وزراء خدموا إبان عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

كما أعلنوا أيضاً عن اعتصام متواصل وإضراب مفتوح عن الطعام حتى يتم تحقيق مطالبهم.

من ناحية أخرى أصدرت الشرطة الدولية (الإنتربول) الخميس مذكرة اعتقال دولية بحق الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وستة من أفراد أسرته.

وقال (الإنتربول) إنه طلب من الدول الأعضاء فيه تحديد مكان بن علي وتوقيفه.

وكان الرئيس التونسي السابق قد فر إلى السعودية.

وجاء هذا التحرك من قبل الشرطة الدولية استجابة لطلب تقدمت به الحكومة التونسية التي تتهم بن علي بالحصول على أصول وعقارات بشكل غير مشروع، وتحويل أموال إلى الخارج.

وقال منصف مرزوقي رئيسُ حزب التجمع من أجل الديمقراطية المعارض في تونس إن تحرك الحكومة كان تلبية لطلب من قبل نشطاء حقوقيين وأحزابٌ معارضة.

المزيد حول هذه القصة