آلاف السجناء يفرون من السجون في مصر

الزنازين وقد فتحت أبوابها مصدر الصورة AFP
Image caption الزنازين وقد فتحت أبوابها

أقام الجيش نقاط تفتيش لمحاولة اعتقال آلاف السجناء الذين فروا من سجون في ضواحي العاصمة المصرية القاهرة، وأعلن التلفزيون المصري أن الجيش ألقى القبض على 3113 من الهاربين من السجون.

وقد سمعت عيارات نارية داخل سجن طرة التي تقول منظمات حقوقية إن ناشطين إسلاميين اعتقلوا داخله وتعرضوا للتعذيب، بينما أحاط جنود بالسجن من الخارج.

وقال ضابط بالسجن لبي بي سي إن السجناء في سجن أبو زعبل تمكنوا من الخروج منه بمساعدة أهاليهم بعد إلحاق أضرار مادية وبشرية جسيمة بالسجن.

وأوضح أن ضمن الهاربين مجموعة من أخطر أنواع السجناء، وقد أفادت الأنباء بمقتل 14 شخصا على الأقل خلال عملية الهروب وقال أحد نشطاء اللجان الشعبية لوكالة أنباء فرانس برس إن اثنتين من أصل 14 جثة تعود لرجال شرطة والباقي لنزلاء.

وقد سمعت عيارات ثقيلة في السجن خلال الليل بينما كان السجناء يفرون خلال الأعمال الاحتجاجية.وقال شهود عيان إن النزلاء استولوا على أسلحة رجال الأمن وفتحوا باستخدامها أبواب الزنازين.

وقد تبعثر الرصاص والمعدات الأمنية في المنطقة الأحد، ورفض بعض السجناء الذين بقي على أحكامهم فترة قصيرة مغادرة السجن خوفا من الاعتقال وتعرضهم لأحكام جديدة.

وقد تمكن ثمانية من أعضاء حركة حماس الفلسطينية أيضا من الهروب من سجن أبو زعبل، وتمكن اثنان منهم على الأقل من اجتياز معبر رفح الى قطاع غزة، والباقون في الطريق الى هناك.

وتمكن أيضا 34 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من الفرار من سجن وادي نطرون بينهم بعض الشخصيات القيادية مثل عصام العريان.

وقال مصدر أمني لوكالة فرانس برس ان بضعة آلاف من السجناء تمكنوا من التغلب على حراسهم والفرار من سجن وادي نطرون.

وتمكن العشرات من نزلاء سجن في الفيوم جنوب القاهرة من الفرار السبت.

المزيد حول هذه القصة