إسرائيل تراقب الأحداث في مصر بحذر

بنيامين نتنياهو مصدر الصورة AFP
Image caption نتنياهو أصدر تعليمات لوزرائه بالامتناع عن التعليق على الأحداث

تتابع إسرائيل بقلق بالغ ما يجري في مصر، وأصدر رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قرارا بمنع الوزراء التعليق على ما يجري هناك.

وكان نتنياهو قد اجرى اتصالات هاتفية مع الرئيس الامريكي باراك اوباما ومع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون واجرى مشاورات مع وزير الدفاع ووزير الخارجية وقادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لدراسة الموقف.

وقال نتنياهو خلال جلسة الحكومة " إن جهودنا تهدف الى مواصلة الحفاظ على الاستقرار والأمن في منطقتنا. أذكركم بأن السلام بين إسرائيل ومصر مستمر منذ أكثر من ثلاثة عقود وهدفنا هو ضمان هذه العلاقات. وطبعاً, ينبغي أن نتحلى بمسؤولية وبضبط النفس وبحكمة بالغة في هذا الحين".

ومنذ توقيع اتفاقية كامب ديفيد عام 1978 فان حالة من السلام البارد نشأت بين الطرفين والتي لم تلاق ترحيبا من قبل العديد من المصريين.وكانت مصر دائما تلعب دور الوسيط بين السلطة الفلسطينية واسرائيل ولكنها دوما دعمت الموقف الفلسطيني الرسمي.

وتراقب اسرائيل الان الحدود الاسرائيلية المصرية خشية تسلل عناصر تسعى لتنفيذ عمليات عسكرية او تهريب مخدرات اوعمال افارقة.

تراقب واسرائيل ايضا الحدود بين قطاع غزة ومصر خاصة مع تواتر اخبار حول هروب عدد من المعتقلين الفلسطينين من مصر إلى غزة عبر الانفاق .

وقال مصدر عسكري اسرائيلي " نحن نراقب دخول مدرعات مصرية في مناطق محظورة في سيناء قرب الحدود حسب اتفاق كامب ديفيد ولكننا نغض الطرف عن هذه الانتهاكات في الوقت الحالي بسبب الاوضاع المصرية".

وعلى المستوى الاقتصادي فان اسرائيل تخشى على اتفاقية شراء الغاز المصري، وقد بدأ التدوال في بورصة تل ابيب بتراجع حاد لاسعار الاسهم بسبب الاوضاع في مصر كما قال الخبراء الاقتصاديون.

وكان تسفي متسأل سفير اسرائيل السابق في مصر متشأما وقال لبي بي سي " مبارك انتهى , عليك ان تفهم , حتى لو بقي فقد خسر كرامته وقوته السياسية, هو والجميع يعلمون انه مكروه من شعبه وفقد تأثيره السياسي امام اعين الولايات المتحدة ".

ولم تعلق اسرائيل على تعيين عمر سليمان نائبا لرئيس الجمهورية المصرية رغم ان الرجل كان المسؤول عن الملف الاسرائيلي الفلسطيني واجتمع عشرات المرات مع كبار المسؤولين الاسرائيلين خلال العشر سنوات الماضية.

المزيد حول هذه القصة