تعقب ثروات عائلة بن علي وطرابلسي

زين العابدين بن علي وليلى طرابلسي مصدر الصورة
Image caption عائلتا بن علي وطرابلسي سيطرتا على الاقتصاد التونسي

مع سقوط نظام زين العابدين بن علي عبر التونسيون عن موقفهم بمهاجمة الممتلكات التي تركها هو وعائلته وراءه.

ولا يستطيع احد ان يقدر بالضبط ما كان يملك بن علي وزوجته الثانية ليلى طرابلسي وشبكة اقاربهما الواسعة، لكنها كانت امبراطورية مالية هائلة تخضع الان لتحقيقات دولية متشعبة.

يقول دانيل ليبيغ رئيس الفرع الفرنسي من منظمة الشفافية الدولية: "يقول لنا اصدقاؤنا من المحامين التونسيين ان عائلتي بن علي وطرابلسي تحكمتا فيما بين 30 و40 في المئة من الاقتصاد التونسي، وبحسبة بسيطة نتحدث عن 10 مليارات دولار".

ويضيف: "ان عدد الاصول التي كان يملكها الاقارب في العائلتين كبير في كل قطاعات الاقتصاد: البنوك والتامين والتوزيع والنقل والسياحة والعقارات".

ويقول الناشطون ان تلك العائلات اقامت تلك الشبكة الواسعة باستغلال سلطة الدولة.

ويعتقد ان ليلى طرابلسي، مصففة الشعر التي تزوجت بن علي بعد وصوله للسلطة بخمس سنوات، لعبت دورا ناشطا في اثراء الاقارب.

يقول نيكولا بو، احد مؤلفي كتاب "سيدة قصر قرطاج" عن ليلى طرابلسي والذي ظهر في المكتبات التونسية بعد فرارها هي وزوجها من البلاد يوم 14 يناير/كانون الثاني: "لقد استنزفوا البلاد بشكل ممنهج".

ويضيف: "كان هناك مناخ من الخوف والرعب، فحين يريد احد من العائلة او الاقارب ان يتخلى اي تونسي عن بيته او ارضه كان يطيع عادة".

وكان من دواعي الاشمئزاز الشعبي ارتباط اسماء هؤلاء الاقارب بعمليات الفساد والاضطهاد.

وفي احدى البرقيات التي نشرها موقع ويكيليكس العام الماضي وصف سفير امريكي سابق بالتفصيل لما عرف باسم "شبه المافيا" و"رابطة الفساد التونسي".

وتصف برقية اخرى بشكل مثير الطرق التي راكم بها هؤلاء ثرواتهم.

ويقول المحللون ان الثروة والاسراف في قمة النظام اصبحت مثيرة للسخط في سياق الازمة الاقتصادية والمالية في العامين الماضيين.

ومع ان تونس حافظت على نمو اقتصادي مضطرد في عهد بن علي لكن كثيرين، بمن فيهم الشباب الذي احتجوا في ديسمبر/كانون الاول، ظلوا فقراء.

وخلال الاحتجاجات استهدفت الشركات والمحال التابعة للعائلة بشكل خاص.

الشبكة المالية التي كانت تتحكم بها اسرتا الرئيس التونسي المخلوع وزوجته
اولاد الرئيس بن علي من زوجته الاولى
الاسم طبيعة العلاقة المصالح
درصاف، المتزوجة من سليم شيبوب ابنة مواد صيدلانية، املاك، توزيع، اسواق
سيرين، المتزوجة من مروان مبروك ابنة وكالة مرسيدس، البنك العربي الدولي، اذاعة تشارمز، اسواق، شركات انترنت واتصالات
غزوة، المتزوجة من سليم زروق ابنة صناعات بلاستيك، شركات تمويل، ادارة مطار تونس
عائلة ليلى طرابلسي
الاسم طبيعة العلاقة المصالح
بلحسن الطرابلسي شقيق ليلى بنك تونس، فنادق، خطوط طيران قرطاج، اذاعات، شركات تلفزيون، شركات اسمنت، مصفاة سكر، وكالة سيارات فورد
مراد ومنصف الطرابلسي شقيقا ليلى تصدير سمك التونا، حقوق الصيد في بحيرة تونس، صناعات هيدروكربونية
عماد ابن اخ ليلى شركات بناء، اسواق، نقل
اولاد زين العابدين بن علي وليلى الطرابلسي
الاسم طبيعة العلاقة المصالح
نسرين، المتزوجة من صخر الماطري ابنة بنك الزيتونة، وكالة النخل للسيارات، مصالح في حقل الاعلام، سياحة، قطاع البناء، قطاع الاتصالات، القطاع الزراعي
حليمة، مخطوبة لمهدي بن قايد ابنة وكالة ستافيم للسيارات (سيارات بيجو)
محمد (6 سنوات) ابن الوريث

وما ان اسقط بن علي حطمت السيارات التي استوردها صهره، صخر الماطري زوج ابنته نسرين، ونهب المتظاهرون فيلتهم الفخمة.

والقي القبض على ثلاثة وثلاثين من افراد عائلة بن علي وطرابلسي وطلبت السلطات التونسية القبض على بن علي وستة اخرين بواسطة الانتربول.

ويتهم المشتبه بهم المطلوبون بالاستحواذ على اصول بشكل غير قانوني وتحويل اموال غير شرعية للخارج خلال فترة حكم بن علي على مدى 23 عاما.

ويوجد بن علي في السعودية بعدما قيل عن رفض فرنسا استقباله وهو يطير هاربا من تونس.

وتقول الانباء ان شقيق ليلى طرابلسي، بلحسن، الذي يملك المليارات وحده موجود في كندا.

ويقول المسؤولون التونسيون انهم ينوون استعادة كل اصول العائلة الحاكمة التي يمكن الوصول اليها، مع محاولة حماية العاملين في الشركات المعنية.

الا ان كمية كبيرة من تلك الثروات اما استثمرت او اودعت خارج تونس في بلاد مثل فرنسا وسويسرا والارجنتين والامارات.

كما ذكرت تقارير في الصحافة الفرنسية ان ليلى طرابلسي سحبت كميات من الذهب من البنك المركزي قبل مغادرتها تونس بقليل.

ويريد النشطاء من السلطات الدولية التحرك بسرعة لتجميد اصول العائلة ويشعرون بتفاؤل من القيود الان في اوروبا والتي تحول دون تحرك الاموال بسهولة.

وكانت السلطات السويسرية جمدت عشرات ملايين الفرنكات وطائرة خاصة من طراز فالكون 9000 في جنيف.

ويستعد المسؤولون الفرنسيون لاتخاذ اجراءات مماثلة.