منظمة حقوقية تدعو العرب لتعلم درس تونس ومصر

مدينة الكويت مصدر الصورة
Image caption شهدت الكويت تراجعا في احترام حقوق الانسان العام الماضي حسب تقرير هيومن رايتس ووتش

دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الاثنين حكومات دول الشرق الاوسط لتعلم الدروس من الانتفاضة في تونس ومصر وان تعمل على تحسين اوضاع الحريات فيها.

وقالت مسؤولة في المنظمة: "سيكون من الحكمة، ومن اجل بقائها واستمرارها، ان تحترم حكومات المنطقة الحقوق الانسانية لشعوبها".

واضافت ان عناصر الشرطة التونسية لا يزالون يتصرفون كما لو انهم فوق القانون، داعية الى "التخلص من كل وسائل الماضي القمعية".

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن سارة وايتسون، مديرة قسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا في هيومن رايتس ووتش، قولها في بيان لها ان "عناصر الشرطة لا يزالون يتصرفون كما لو انهم فوق القانون على الرغم من رحيل زين العابدين بن علي".

ورأت المسؤولة الحقوقية ان "هذه الوحشية تزيد من التوتر" بين الشرطة والمحتجين.

واعتبرت ان "عنف الشرطة الاخير ضد المتظاهرين في تونس العاصمة يؤكد حاجة حكومة تونس الانتقالية للقطيعة مع وسائل الماضي القمعية والوحشية".

وجاء في المؤتمر الصحفي بمناسبة اصدار المنظمة تقريرها السنوي عن حقوق الانسان بالكويت انتقاد لسجل الكويت في العام الماضي.

وقالت وايتسون في بيانها انه في عام 2010 "اصبحت الحكومة الكويتية اكثر اضطهادا لمن يحرؤ على انتقاد الحكومة".

واضافت: "على الحكومة الكويتية، وهي ترى ما يجري في شوارع مصر وتونس، ان تفكر مليا وبجدية في حرمان الناس من حقهم الاساسي في حرية التعبير والتجمع".